مدينة فرنسية تجعل وسائل النقل العامة مجانية

مدينة فرنسية تجعل وسائل النقل العامة مجانية

لقد جعلت هذه المدينة الفرنسية وسائل النقل مجانية بشكل كامل فهي الطريقة الأسهل للتنقل في مدينة جديدة، حيث عندما تحاول التجول، فهي بالطبع الطريقة الأكثر لطفًا لكوكبنا ولكن التكلفة اليومية لها تتراكم حيث في بعض المدن يمكن أن تصل إلى الكثير من المواقع.

وقد قامت مونبلييه بجعل المدينة الساحرة الواقعة في جنوب فرنسا وسائل النقل العام مجانية تمامًا للمقيمين ويأتي ذلك اعتبارًا من ليلة أمس، 21 ديسمبر/كانون الأول، حيث أصبح بإمكان المقيمين في المدينة ركوب الحافلات وكذلك الترام دون دفع تذكرة.

ولكن بشرط أن يكون لديهم تصريح نقل حيث يأتي إدخال هذا المخطط في أعقاب دول مثل تالين وكذلك لوكسمبورغ، حيث أصبح النقل للمقيمين مجانيًا في عامي 2013 و2020 على التوالي.

حيث قامت إحدى المدن الفرنسية الساحرة بخطوةٍ جريئة ومبتكرة في مجال وسائل النقل العام. وتمثلت هذه الخطوة في جعل وسائل النقل العام مجانية تمامًا لسكان المدينة. وهذه السياسة تتم تطبيقها في مونبلييه، فقد حققت نجاحًا كبيرًا في المدينة التي تم تنفيذها فيها.

وإن جعل وسائل النقل العام مجانية للمقيمين هو قرار جريء يهدف إلى تشجيع استخدام وسائل النقل العام بدلاً من السيارات الخاصة، وبذلك يساهم في تقليل ازدحام الطرق وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتحسين جودة الهواء في المدينة. كما أنه يسهم في تحسين حركة المرور وتخفيف الضغط على وسائل النقل العام، وبالتالي يعزز الاستدامة البيئية ويحافظ على المدينة كمكان جذاب للعيش والزيارة.

ومن أهم الفوائد كذلك جعل وسائل النقل العام مجانية تمامًا، أنه يجعل النقل العام أكثر شمولًا ويسهل الوصول إليه للجميع، بغض النظر عن الدخل أو الطبقة الاجتماعية. يتيح هذا القرار للمقيمين فرصة استخدام وسائل النقل العام لتلبية احتياجاتهم اليومية مثل التنقل إلى العمل أو التسوق أو الذهاب إلى المدارس والجامعات. كما أنه يقدم فرصة للاستمتاع بالتنقل العام للترفيه والتجول في المدينة بدون أعباء مالية.

ويأتي ذلك كله بفضل مايكل ديلافوس وهو عمدة المدينة الاشتراكي الذي جعل وسائل النقل العام المجانية جزءًا من وعده الانتخابي لعام 2020. حيث باتت الرحلات المجانية متاحة في عطلات نهاية الأسبوع بعد فترة وجيزة من نجاحه، يليها تمديد الوصول لمدة أسبوع لأولئك الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا وأكثر من 65 عامًا.

فيما تبدو هذه المبادرة أكثر إثارة للإعجاب عندما تأخذ في الاعتبار أن السكان يمثلون 90 % من 39 مليون يورو (33 مليون جنيه إسترليني، 43 مليون دولار) التي تم إنفاقها على التذاكر في عام 2022. وقد دفع 86 ألف شخص اشتراكات في البطاقة، لكن هذا العدد تضاعف 3 مرات إلى 260 ألفًا بعد الإعلان عن إطلاق النسخة المجانية، بحسب وكالة فرانس برس.