إعصار قوي يضرب جنوب الولايات المتحدة

إعصار قوي يضرب جنوب الولايات المتحدة

ضرب إعصار مدمر أجزاء كبيرة من جنوب فلوريدا حتى إنه اجتاح كل ما هو أمامه، وذلك في مساء السبت، حيث تعرضت مدينة فورت لودرديل في ولاية فلوريدا الأمريكية لضربة من إعصار مدمر. جاء ذلك بعد وقت قصير من إصدار تحذير من الأرصاد الجوية بشأن عاصفة قوية تتجه نحو المنطقة.

وحتى الآن لم ترد تقارير فورية عن وقوع إصابات جراء الإعصار. ومع ذلك، تم الإبلاغ عن انقطاع التيار الكهربائي في مناطق متفرقة نتيجة لتأثير الإعصار. قام العديد من سكان المنطقة بتوثيق الإعصار ومشاركته عبر حساباتهم في وسائل التواصل الاجتماعي.

إعصار قوي يضرب جنوب الولايات المتحدة

حيث يجري متابعة الوضع الحالي في فورت لودرديل، ومن المتوقع أن تتوفر مزيد من المعلومات حول تداعيات الإعصار وأي أضرار محتملة قد تكون قد وقعت جراءه. ينصح السكان بالبقاء على اطلاع على الأخبار المحلية واتباع التعليمات الصادرة عن السلطات المحلية للحفاظ على سلامتهم.

من الجدير بالذكر أن الأعاصير قد تكون عنيفة وتتسبب في أضرار خطيرة، ولذا من الضروري أن يكون الناس على استعداد لمواجهة هذه الظواهر الطبيعية واتخاذ التدابير اللازمة للسلامة الشخصية وحماية الممتلكات.

فيما تشكل إعصار فوق الأرض وهبط غرب شارع لاس أولاس والممر المائي الساحلي. وصرحت شرطة فورت لودرديل لشبكة "CBS News" العالمية، بإنه مع اكتساب الإعصار قوة، اصطدم ببعض الهياكل وخطوط الكهرباء والسفن البحرية في المنطقة المجاورة.

وبعد هذا قد تحرك الإعصار بشكل سريع شرقا حتى وصل إلى المحيط، ولم يعد يؤثر على الأرض. واستجابت شركة "Fort Lauderdale Fire Rescue" لنداءات سفينة متضررة في "1 Las Olas Circle"، وكذلك منزل متضرر في "1733 SE 10th Street".

وبعد ذلك قد قام أحد زوارق الإطفاء والوحدات البرية بفحص السفن من داخل حوض لاس أولاس، حيث قد أكد عدم وجود أي خسائر بشرية.

استخدام أجهزة الرصد مثل الأقمار الصناعية

و يستخدم العلماء نماذج النمذجة الجوية المعقدة لتحاكي سلوك العواصف وتوقع تأثيرها على المناطق المختلفة. تعتمد هذه النماذج على البيانات المتاحة والمعلومات الجوية الحالية لتوقع تأثير العاصفة على المناطق المجاورة. ويستند العلماء والخبراء أيضًا إلى الخبرة المكتسبة من العواصف السابقة والأعاصير المماثلة لتحديد تأثير العاصفة الحالية على المناطق المجاورة. يتم تحليل الأنماط السابقة والتأثيرات المسببة لتوقع تأثير العاصفة الحالية.

ويستخدم العلماء والمراكز الجوية أجهزة الرصد المتقدمة مثل الأقمار الصناعية والرادارات لمراقبة حركة العاصفة وتطورها. هذه الأجهزة تساعد في تحديد مسار العاصفة وتقدير قوتها وتأثيرها على المناطق المحتملة.