الصين تسهل إجراءات السفر من أمريكا: إليك

الصين تسهل إجراءات السفر من أمريكا: إليك

من المقرر أن تسهل الصين على الأميركيين زيارتها حيث من المقرر إنه لن تطلب الصين من المسافرين تقديم دليل على تذكرة طيران ذهابا وإيابا أو إثبات حجز فندق. وكذلك سوف تعمل الصين على تسهيل زيارة السياح الأمريكيين، مما سوف يبسط عملية الحصول على التأشيرة وذلك لعام 2024.

حيث لن تطلب البلاد من المسافرين من الولايات المتحدة تقديم إثبات على تذكرة طيران ذهابا وإيابا، أو إثبات حجز فندق، أو إثبات خط سير الرحلة، أو خطاب دعوة للتقدم بطلب للحصول على تأشيرة سياحية، وذلك بحسب قانون السفر. السفارة الصينية في الولايات المتحدة. دخلت القواعد الجديدة حيز التنفيذ في الأول من شهر يناير.

فيما قد صرحت السفارة بإنه من أجل تسهيل التبادلات الشعبية بين الصين والولايات المتحدة. سوف تعمل السفارة الصينية والقنصليات العامة في الولايات المتحدة على تبسيط كذلك وثائق التقديم المطلوبة للحصول على تأشيرة سياحية تأشيرة L.

وتسهيلاً على السياح الأمريكيين الراغبين في زيارة الصين، أعلنت الصين عن تيسيرات جديدة في الإجراءات بدءًا من الآن لم يعد من الضروري تقديم تذكرة ذهاب وإياب أو إثبات حجز فندق للمسافرين الذين يرغبون في الدخول إلى الصين.

حيث هذا القرار قد جاء كجزء من جهود الصين لجذب المزيد من السياح الدوليين، وتعزيز السياحة كجزء أساسي من الاقتصاد. من المتوقع أن يسهّل هذا القرار الجديد على السياح الأمريكيين الحصول على تأشيرات دخول للصين بشكل أسرع وأسهل.

ويعتبر هذا التحرك خطوة إيجابية في سياق تطوير صناعة السياحة في الصين، حيث تسعى البلاد جاهدة لجذب المزيد من السياح والمسافرين الدوليين. بفضل هذه الجهود، من المحتمل أن تصبح الصين وجهة سياحية أكثر جاذبية وسهولة للزوار من جميع أنحاء العالم.

فيما لا يزال كذلك إنه يتعين على المسافرين من الولايات المتحدة الحصول على تأشيرة لزيارة الصين، لكن يمكنهم البقاء بدون تأشيرة لمدة تصل إلى ستة أيام إذا كانوا يمرون عبر البلاد، بحسب الحكومة حيث تختلف مدة فترة الإعفاء من التأشيرة والقواعد المحددة حسب ميناء الدخول.

حيث قد تفاخرت الصين بواحدة من أكثر السياسات الحدودية صرامة بشأن كوفيد-19 في العالم، فيما لم تعيد فتح السياحة إلا في شهر مارس من العام الماضي، وألغت أخيرًا اختبار كوفيد-19 الإلزامي للمسافرين القادمين في شهر أغسطس. ومع هذا كافحت البلاد لمطابقة مستويات الطيران الدولي قبل الوباء، حسبما ذكرت رويترز، وهي حاليًا عند 60 بالمائة فقط من مستويات عام 2019.