استراتيجية التغير المناخي في أبوظبي لتعزيز

استراتيجية التغير المناخي في أبوظبي لتعزيز

استراتيجية التغير المناخي في أبوظبي تعكس التزام الإمارات العربية المتحدة بمواجهة تحديات التغير المناخي وتعزيز الاستدامة البيئية حيث تم تحديد هدف محدد في الاستراتيجية لخفض انبعاثات الكربون بنسبة 22% عن مستويات الانبعاثات المسجلة في عام 2016 بحلول عام 2027. تلك الاستراتيجية تعتبر خطوة هامة نحو تحقيق التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة في المنطقة.

كذلك تتضمن استراتيجية التغير المناخي في أبوظبي مجموعة من الإجراءات والمبادرات الهادفة إلى تحقيق هذا الهدف وهي واحدة من تلك المبادرات هي تشجيع استخدام الطاقة المتجددة والاستثمار في مشاريع الطاقة المتجددة. حيث يجري تعزيز توليد الكهرباء المتجددة من خلال محطات الطاقة الشمسية والرياح والطاقة النووية النظيفة.

أعلنت شيخة المزروعي، المدير التنفيذي لقطاع التخطيط والسياسات البيئية المتكاملة، هيئة البيئة ، أبوظبي، عن الاستراتيجية الخاصة بالتغير المناخي التي حددت أحد أهدافها في خفض الانبعاثات بنسبة 22% وذلك مقارنة بمستويات الانبعاثات المسجلة عام 2016 ويكون ذلك عند عام 2027، وهو ما يشير إلى أنه من خلال الاستراتيجية سوف تخفض أبوظبي الانبعاثات بمقدار يساوي 30 مليون طن بحلول عام 2027 من 135 مليون طن المسجلة لعام 2016.

كما تعزز الاستراتيجية استخدام النقل النظيف والمستدام وتشجع على استخدام وسائل النقل العام والسيارات الكهربائية وهو ذلك تضيف "المزروعي" قائلة إن خفض الانبعاثات هو اتجاه عام عالمياً وكذلك محلياً، فيما يعتبر كذلك أحد المشاريع الرئيسية بالاستراتيجية هو تطوير المشتريات الخضراء وكذلك المستدامة لدعم الاستثمار نحو إنتاج منخفض الانبعاثات على مستوى محلي.

وسبق أن أعلنت أبوظبي أنها تدرس إنشاء محطتين إضافيتين للطاقة الشمسية الكهروضوئية بحلول عام 2027 بقدرة 2 جيجاوات حيث يكون ذلك استهداف 60% من كهرباء أبوظبي التي يتم ضخها في الشبكة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول 2035 وكذلك الكشف عن أهداف الطاقة النظيفة لإمارة أبوظبي لعام 2035 قريباً.

حيث سبق وأن صرح معالي المهندس عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي أن إمارة أبوظبي تمتلك رؤية مستقبلية نحو الاستدامة تتمثل بالكثير من المبادرات والمشاريع الرائدة التي تعكس حرص الإمارة والقيادة الرشيدة على بناء مستقبل أكثر استدامة.

حيث تعزز المبادرات الرامية إلى تحسين كفاءة استخدام الطاقة في المباني والمنشآت العامة والخاصة. يتم تشجيع تطبيق معايير البناء الخضراء وتحسين نظم التبريد والتهوية والإضاءة للحد من استهلاك الطاقة والانبعاثات. كما تشجع المبادرات الزراعية المستدامة وتعزيز ممارسات الزراعة الذكية والمحافظة على موارد المياه.