دبي أكواريوم تعرض أكبر شاشة "ليد" داخلية في دبي

دبي أكواريوم تعرض أكبر شاشة

أعلنت شركة إنفيلد عن تركيب أكبر شاشات "ليد" داخلية في دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية، وقد أحدثت هذه الشاشات ضجة كبيرة في عالم الترفيه والتكنولوجيا. تم تصميم شاشة العرض بمساحة 980 مترًا مربعًا لتوفر تجربة مرئية استثنائية للزوار.

تتميز شاشة العرض بتقنيات متطورة تشمل شاشات "إم في سيريس" و"إم في إيدج"، وتعرض بكسلات عالية الجودة بمسافة عرض تبلغ نحو 3.9 أمتار. يتم تحكم في هذه الشاشات بواسطة أنظمة تحكم متقدمة تضمن وضوحًا وحيوية فائقة للصور المعروضة.

تم اختيار موقع دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية كمكان لتركيب هذه الشاشات الضخمة بسبب شهرته العالمية وجذبه الكبير للزوار من جميع أنحاء العالم. يعتبر الأكواريوم والحديقة موطنًا للعديد من الكائنات البحرية والحيوانية المثيرة للإعجاب، وهو وجهة سياحية رائعة للعائلات والمسافرين.

وشركة إعمار العقارية اختارت شركة بلو راين للصناعات للإشراف على مشروع عرض "ليد" لحوض السمك. بعد ذلك، قررت إعمار استخدام شركة بلو راين كمزود للشاشات، والتي تقع مقرها في دبي، بسبب سلاسة التعامل والجاذبية الجمالية التي تتمتع بها.

أكد سامر العتيبي، نائب رئيس المبيعات في "إنفيلد" في الشرق الأوسط، أهمية تلبية المعايير العالمية في التعاون مع إعمار العقارية، حيث تسعى الشركة باستمرار لتحقيق التميز والتفوق على منافسيها.

من جانبه، أوضح جون جوزيف، مدير المبيعات في شركة بلو راين، أن تركيب الشاشات فوق حوض الأسماك الحي في بيئة مركز التسوق الديناميكية كان يشكل تحديات تتطلب خبرة متخصصة.

أكد جوزيف أن فريق شركة "إنفيلد" عمل بجد خلال ساعات الليل ونجح في تنفيذ المشروع بدقة، عبر التغلب على التعقيدات لتقليل التأثير على البيئة المائية الحية بشكل دقيق.

باستخدام التكنولوجيا الحديثة والابتكارات المذهلة، تعكس شاشات "ليد" الضخمة في دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية روح التطور والتميز في عالم الترفيه. وهي تجسد الجهود المستمرة لشركة إنفيلد في تقديم تجارب استثنائية لالزوار وتحقيق رؤيتها في تطوير وتحسين قطاع الترفيه.