"طيران الإمارات" تعلن رعايتها لـ"Nba"

أعلنت شركة طيران الإمارات والرابطة الوطنية لكرة السلة الأميركية (NBA) اليوم عن توقيعهما عقد شراكة تسويقية عالمية لعدة سنوات، في خطوة تعد بأن تحدث تحولًا جديدًا في عالم الرياضة والتسويق. وفقًا للاتفاقية، أصبحت "طيران الإمارات" الشريك الرسمي للرابطة، بالإضافة إلى أنها ستكون "شريك الاسم" لأول مسابقة لكأس الرابطة.

هذا الاتفاق ليس مجرد توقيع عقد، بل هو شراكة إستراتيجية تعمل على تعزيز مكانة كرة السلة الأميركية في العالم وتوسيع نطاق تواجدها العالمي. فبفضل هذه الاتفاقية، ستشهد الرابطة الأميركية لكرة السلة دعمًا هائلًا من طيران الإمارات، والتي تعتبر واحدة من أكبر وأنجح شركات الطيران في العالم، وهو ما يعزز الرؤية العالمية للرابطة ويسهم في توسيع قاعدة جماهيرها.

بموجب هذه الشراكة، ستظهر علامة "طيران الإمارات" بوضوح على العديد من الأنشطة والفعاليات التي تتم بالتعاون مع الرابطة، بما في ذلك الحدث السنوي لمسابقة كأس الرابطة. وسيتم تغيير اسم المسابقة من "كأس إن-سيزون" إلى "كأس طيران الإمارات"، وهو خطوة تعكس التزام الشركة بدعم الرياضة والمنافسة الرياضية على المستوى العالمي.

لا يقتصر دور "طيران الإمارات" في هذه الشراكة على مجرد الدعم المادي والتسويقي، بل تمتد إلى مجالات أخرى أيضًا. فهي أول شريك على الإطلاق لقمصان الحكام في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، مما يمثل تكريمًا للدور الحيوي الذي تلعبه الحكام في تنظيم وتسيير المباريات.

يأتي هذا الاتفاق في ظل تزايد الاهتمام بكرة السلة الأميركية في العالم، وخاصةً في منطقة الشرق الأوسط التي تعتبر واحدة من أسرع المناطق نموًا اقتصاديًا. وبالتالي، فإن الشراكة مع طيران الإمارات لا تمثل فقط فرصة للرابطة لتعزيز تواجدها في هذه المنطقة، بل تعتبر أيضًا فرصة للشركة لتعزيز علامتها التجارية وتوسيع قاعدة عملائها في هذه السوق الواعدة.

بهذا التوقيع، يتم تجسيد الرؤية المستقبلية لكل من الرابطة الأميركية لكرة السلة وطيران الإمارات، والتي تهدف إلى تعزيز الروابط الثقافية والرياضية بين العالم الغربي والشرقي، وتعزيز التفاهم والتعاون الدولي عبر منصة الرياضة، التي تعتبر لغة مشتركة تجمع الشعوب وتهدف إلى تعزيز السلام والتفاهم الدولي.