تجربة السفر إلى فلوريدا في شهر فبراير

تجربة السفر إلى فلوريدا في شهر فبراير

يعتبر شهر فبراير هو وقت غريب للسفر حيث يعود معظم الناس من العطلات ويعودون إلى الحياة اليومية المتمثلة في الالتزام بالروتين. ومع هذا هناك بعض الامتيازات الرائعة للسفر خلال الوقت الذي يختار فيه الآخرون عدم القيام وبهذا تعتبر فلوريدا واحدة من أفضل الأماكن التي يمكنك التوجه إليها لقضاء فترة راحة من الشتاء.

وفلوريدا هي ولاية ساحلية رائعة في جنوب شرق الولايات المتحدة الأمريكية، وتعتبر وجهة سياحية شهيرة طوال العام. إذا كنت تفكر في السفر إلى فلوريدا في شهر فبراير، فإليك بعض المعلومات الهامة لتساعدك في التخطيط لرحلتك.

  • يمكن لأولئك الذين يتساءلون عما يجب عليهم فعله في فلوريدا في شهر فبراير الاستمتاع بمهرجان EPCOT الدولي للفنون، حيث يمكنهم تذوق المأكولات العالمية وتجربة الفن والثقافة.
  • زيارة متنزه إيفرجليدز الوطني للاستمتاع بفرص مشاهدة الحياة البرية وجولات القوارب الهوائية المثيرة.
  • كما يمكنك حضور حلقة الطبول الشهيرة على شاطئ سيستا في شهر فبراير، وهو أمر رائع وضروري لمن يبحثون عن تجربة ممتعة وفريدة من نوعها.
  • وفبراير هو شهر شتاء في فلوريدا، لكنه يتميز بطقس معتدل ولطيف مقارنةً بالعديد من المناطق الأخرى في البلاد. يمكن أن تتراوح درجات الحرارة في فبراير في فلوريدا بين 20 و 25 درجة مئوية (68-77 درجة فهرنهايت) في مناطق مثل ميامي وأورلاندو وتامبا. قد تكون الليالي باردة نسبياً، لذا يفضل أن تحضر ملابس دافئة للارتداء في المساء.

وإذا كنت تحب الشواطئ والأنشطة المائية، فإن فورت لودرديل هي وجهة رائعة لك حيث يمكنك الاستمتاع بالغوص وصيد الأسماك وركوب الأمواج ورؤية الحيتان. يمكنك أيضًا زيارة حديقة هيوز ومتحف الفنون البحرية.

وتعتبر نابلز وجهة رائعة للاسترخاء والاستمتاع بالشواطئ الهادئة والجميلة. يمكنك زيارة محمية كوركسكرو والتمتع بالتجديف ورؤية الطيور المهاجرة.

بغض النظر عن الأماكن التي تختار زيارتها في فلوريدا في فبراير، ستجد العديد من الأنشطة والمعالم السياحية الممتعة للاستمتاع بها. تأكد من التخطيط المسبق لرحلتك ومراعاة اهتماماتك الشخصية وميزانيتك.