اجتاحت فنادق.. عاصفة قوية تضرب روسيا وتقطع

اجتاحت فنادق.. عاصفة قوية تضرب روسيا وتقطع

ضربت عاصفة قوية تترافق مع رياح وأمواج عاتية جنوب روسيا وكذلك شبه جزيرة القرم وهو ما تسبب في انقطاع واسع للتيار الكهربائي، على ما أفادت السلطات المحلية، الاثنين حيث بدأت عاصفة القرن، كما وصفت بوسائل الإعلام اعتباراً من أمس الأحد، على ما أفادت فرق الإنقاذ.

وتسببت العاصفة القوية في ضرب البحر الأسود وذلك بقوة دافعة مياه البحار إلى ساحات الفنادق السياحية وكذلك حتى دخلت على النزلاء وتسببت في كوارث بمنازل السكان في المدينة وبمنطقة كراسنودار التي تشمل على منتجعات ساحلية مثل سوتشي وأنابا، حيث قد اقتلعت الرياح مئات الأشجار والمنشآت الحديد على الشواطئ وذلك منذ أمس الأحد وهو ما أدى إلى سقوط جرحى وذلك على ما أفاد به المكتب المحلي لوزارة حالات الطوارئ الروسية.

وقت تعرضت سواحل روسيا وشبه جزيرة القرم على البحر الأسود لعواصف عاتية أسفرت عن وفاة ثلاثة أشخاص وإجلاء المئات. تلك العواصف القوية تسببت في أمواج عاتية ورياح شديدة، مما تسبب في خسائر بشرية ومادية كبيرة يوم الاثنين حيث تمثل العواصف البحرية ظاهرة طبيعية قد تحدث في مناطق ساحلية، ولكن قوة وعنف العواصف التي ضربت سواحل روسيا وشبه جزيرة القرم كانت استثنائية. بحسب التقارير وقد ضربت الأمواج العالية والرياح العاتية المناطق الساحلية بقوة، مما أدى إلى اجتياح المياه العديد من المناطق الساحلية والتسبب في فيضانات وتدمير.

فيما قد أدت هذه الأحوال الجوية السيئة لوفاة ثلاثة أشخاص حتى الآن حيث تم إجلاء المئات من المناطق المتضررة كما تم تنظيم عمليات الإجلاء بواسطة فِرَق الإنقاذ والسلطات المحلية، حيث تم نقل السكان وإيواءهم في مراكز إيواء آمنة. تتواصل جهود الإغاثة والإنقاذ للتأكد من سلامة السكان وتوفير المساعدة للمتضررين.

حيث تشير التقارير كذلك إلى حدوث أضرار مادية كبيرة، كما تم تدمير المنازل والممتلكات الأخرى بفعل الأمواج العاتية والرياح العنيفة. تعمل السلطات المحلية وفرق الإغاثة على تقييم الأضرار وتقديم المساعدة اللازمة للمتضررين وإعادة البنية التحتية المتضررة.

حيث قد قالت وزارة الطاقة الروسية في بيان إن الكهرباء انقطعت عن نحو 1,9 مليون شخص" الساعة 07,00 بتوقيت غرينتش الاثنين، في هذه المناطق بسبب الظروف الجوية غير المواتية وهذا قد شمل على شبه جزيرة القرم وحدها، حيث أدت العاصفة إلى انقطاع الكهرباء عن 400 ألف شخص، وذلك وفقا لما نقلته وكالات أنباء روسية عن شركة "كريمينرغو" للطاقة.