كيف تسبب جيل Z في تغيير صناعة السفر؟

كيف تسبب جيل Z في تغيير صناعة السفر؟
(اخر تعديل 2024-03-17 11:01:11 )

كيف تسبب الجيل Z في تغيير صناعة السفر؟ في الواقع يعتبر أكثر من نصف من هم ينتمون لجيل Z هم مسافرين متكررين بالفعل. حيث تشير التقارير إلى أن جيل الألفية مهد الطريق وخلق هذا النوع من الفكرة القائلة وهي بأن السفر حق وليس امتيازًا.

ويعتبر السفر أكثر من مجرد هواية أو نشاط ترفيهي، بل أصبح جزءًا أساسيًا من نمط حياة الشباب، خاصةً بين أفراد جيل Z. يشير تحليل السفر إلى أن أكثر من نصف البالغين من جيل Z يعتبرون أنفسهم مسافرين متكررين بالفعل. يرى محللو السفر أن هذا الاتجاه الجديد يعكس تحولًا في عقلية الشباب تجاه السفر، حيث يُعتبر السفر الآن حقًا وليس امتيازًا.

حيث يعطي الجيل Z الأولوية للسفر فوق المسارات التقليدية لذا من المرجح أن ينتظروا حتى يصلوا إلى مستوى معين من الدخل قبل الإنفاق على الرحلات، إذ أن 61% من مسافري الجيل Z يكسبون أقل من 50 ألف دولار سنويًا، وذلك بحسب أحدث الدراسات.

كما إنه من المعروف أن هذا الجيل متشكك بطبعه، وكذلك العديد منهم مترددون بالثقة بالوعود طويلة المدى التي تأتي مع المهن التقليدية. حيث يقول مؤثر السفر "رايمي إياكوفونو" : "الوظائف وكذلك الأمن الوظيفي لا نضمنه لأي منا .. لذا مع سهولة الوصول إلى السفر أكثر من أي وقت مضى، يفضل الكثير منهم بدء رحلاتهم في أقرب وقت ممكن".

ولكن بالرغم من أن التكلفة هي التي ساهمت تقليديًا في توجيه القرارات للمسافرين لأول مرة، ولكن العديد من المستكشفين الشباب اليوم يقومون بالحجز بناءً على قيمهم. لذا من المرجح أن يبحث الجيل Z عن كيفية تعامل الشركات مع الموظفين بالإضافة إلى نهجها تجاه الاستدامة، حيث تؤثر هذه الاعتبارات على قرارات الشراء الخاصة بهم.

من المهم أن نلاحظ أن هذا التغيير في عادات السفر يفتح الأبواب لتجارب سفر جديدة ومتنوعة. فالجيل Z يميل إلى اكتشاف الوجهات الغير تقليدية والتفاعل مع الثقافات المختلفة، مما يجعلهم عوامل رئيسية في تغيير صناعة السفر بشكل عام حيث بمرور الوقت قد تستمر هذه الاتجاهات في التطور، مما يجعل السفر أكثر تنوعًا وشمولًا ومتعة للأجيال القادمة. إن تغيير ثقافة السفر ليس فقط عن الوصول إلى وجهات جديدة، بل عن تجربة العالم بشكل مختلف، وهو ما يجسده جيل Z بوضوح وإبداع.

وتقول مؤثرة السفر كايلي كينغ عن السفر إلى جنوب شرق آسيا، قد بات الناس أكثر وعيًا وستجري محادثات حول استغلال الحيوانات حيث يتحدث المسافرون بشكل أكثر صراحة عن كيفية دعم المزيد من الشركات الأخلاقية، لذا من المرجح كذلك أن يشير المسافرون من الجيل Z إلى الشركات التي لا تزال بحاجة إلى الحصول على موافقتهم.