كيف أصبحت "الصورة السيلفي" لعنة الأماكن

كيف أصبحت

تعاني العديد من المواقع السياحية والسكان المحليون من السياحة المفرطة، ويبحث بعض المسافرين باستمرار عن الصورة الشخصية المثالية خاصة مع ظهور شبكات التواصل الاجتماعي، حيث يتدفق عدد كبير من السياح إلى الأماكن السياحية بحثًا عن الصورة السيلفي المثالية.

حيث تواجه العديد من الأماكن السياحية الجديدة مشكلة زحام المسافرين الذين يسعون لالتقاط السيلفيات المثالية. يقوم السياح بتجاهل القواعد والتقاليد المحلية ويتسببون في إزعاج السكان المحليين والتلف في المعالم الثقافية والبيئية. قد يقوم البعض بتجاوز الحواجز الأمنية أو الدخول إلى المناطق المقيدة لالتقاط صور سيلفي خطرة، مما يعرضهم وغالبًا ما يعرض الآخرين للخطر.

السيلفي: لعنة الأماكن السياحية الجديدة

كما يمكن أن يكون السيلفي مصدرًا للتشتت والتوتر في الأماكن السياحية. فعندما يركز السياح على الحصول على الصورة المثالية، يمكن أن ينشغلوا عن التفاعل مع المكان والاستمتاع بالتجربة الحقيقية. وهذا ينطبق بشكل خاص على المواقع التي تعتبر مقدسة أو تحمل قيمًا ثقافية ودينية عميقة. يظهر هنا عدم احترام الثقافة والتاريخ والروحانية المرتبطة بتلك المواقع.

ويمكن أن يكون تعزيز السيلفي كأسلوب حياة يؤثر على الأماكن السياحية الجديدة بشكل سلبي. فالرغبة في الحصول على الصورة الشخصية المثالية تدفع الناس إلى السفر إلى الأماكن السياحية الشهيرة والمعروفة بالفعل، مما يتسبب في زيادة الزحام والازدحام. وتتعرض البيئة والثقافة والبنية التحتية لهذه المناطق لضغوط كبيرة نتيجة لعدم تكيفها مع تدفق المسافرين الكبير.

تم وضع المبادرات لتجربة أكثر واقعية

ومع هذا بدأ بعض مديري الأماكن يستيقظون على هذا الاتجاه ويتطلعون إلى تشجيع المسافرين على تجاوز مجرد التقاط الصور الشخصية. بدلاً من التركيز ببساطة على العثور على الصورة الأكثر شهرة أو إعجابًا على وسائل التواصل الاجتماعي، يؤكد منظمو الرحلات السياحية هؤلاء على أصالة تجربة السفر.

وكذلك في عام 2023 قد منعت ولاية فيرمونت، المعروفة بتساقط أوراقها في الخريف، المؤثرين من الذهاب إلى هناك بشكل جماعي لالتقاط الصور. وعلى الجانب الآخر من المحيط الأطلسي، تبحث مدن معينة مثل أمستردام كذلك عن حل حيث خططت العاصمة المالية والتجارية لهولندا لنقل منطقة الضوء الأحمر إلى ضواحي المدينة.