اليابان تعلن عن تأشيرة برنامج البدو الرقمي:

اليابان تعلن عن تأشيرة برنامج البدو الرقمي:

من المقرر أن تطلق اليابان برنامج البدو الرقمي الجديد والذي سوف سيجعل من اليابان أحدث دولة تقدم تأشيرة بدوية رقمية للمسافرين، وهو ما يسمح للأجانب بالسفر إلى البلاد والعمل بنفس الوقت في محاولة منها لتوسيع قطاع السياحة.

حيث تمثل اليابان واحدة من الوجهات السياحية الشهيرة في العالم، وتتميز بثقافتها الفريدة وتاريخها العريق. ومن أجل تعزيز صناعة السياحة وتوسيع آفاق العمل الدولي، تقوم اليابان بإطلاق برنامج البدو الرقمي، وهو برنامج يتيح للمسافرين الأجانب السفر إلى البلاد والعمل فيها في نفس الوقت.

حيث يوفر كذلك هذا البرنامج فرصة جديدة للاستكشاف والتجربة في اليابان، ويعزز التبادل الثقافي والاقتصادي بين اليابان وباقي دول العالم.

وحول ذلك قالت التقارير أنه من المتوقع أن يتم طرح تأشيرة البدو الرقمية لمدة 6 أشهر بحلول نهاية مارس. حيث سيتم إصدارها للمسافرين الذين يحصلون على ما لا يقل عن 10 ملايين ين (67308 دولارًا). كما سيتم تقديم التأشيرة للزوار من 49 دولة ومنطقة، بما في هذا الولايات المتحدة وأستراليا وكذلك المزيد.

فيما تشمل على متطلبات الدخل، حيث يجب أن يكون لدى المتقدمين تأمين صحي خاص لأنهم لن يحصلوا على بطاقة إقامة أو شهادة إقامة. سوف يتمكن أي زوج أو أطفال لمن حصلوا على التأشيرة من البقاء في البلاد أيضًا فيما تسمح التأشيرات الرقمية للمسافرين بالبقاء والعمل من بلد ما لفترة طويلة من الزمن، ولكنها لا تسمح لهم بالعمل في البلد الذي يسافرون إليه ولم يتضح على الفور متى أو كيف يمكن للزوار التقدم بطلب للحصول على التأشيرة.

بفضل برنامج البدو الرقمي، يمكن للمسافرين الأجانب الاستمتاع بالتنقل والسفر في اليابان وفي الوقت نفسه العمل عن بُعد وكسب الدخل. يعطي البرنامج الفرصة للمسافرين لاستكشاف الثقافة اليابانية وتجربة أنماط الحياة المحلية والمأكولات اليابانية الشهيرة. بالإضافة إلى ذلك، يتيح البرنامج للمسافرين بناء شبكة عمل دولية وتطوير مهاراتهم الشخصية والمهنية.

تشترط اليابان بعض الشروط والمتطلبات للمشاركة في برنامج البدو الرقمي. قد يتعين على المسافرين الأجانب الحصول على تأشيرة خاصة، والتي يمكن الحصول عليها عبر تقديم طلب وتلبية بعض المعايير المحددة، مثل العمر والخبرة المهنية والمؤهلات الأكاديمية. يتعين أيضًا على المشاركين في البرنامج الالتزام بالقوانين واللوائح المحلية في اليابان.

خارج اليابان، هناك العديد من الوجهات الأخرى التي توفر فرصة العيش كبدو رقمي، من كولومبيا إلى تركيا وبالي والأرجنتين وغيرها.