إطلاق خدمة "مسافر بلا حقيبة" عبر مطارات المملكة

إطلاق خدمة

أعلنت مطارات القابضة عن إطلاق خدمة "مسافر بلا حقيبة"، وهي خدمة تهدف إلى تسهيل إجراءات السفر للمسافرين من خلال توفير خدمة شحن الأمتعة قبل موعد رحلتهم.

حيث تم تأكيد أن هذه الخدمة ستكون متاحة في جميع مطارات المملكة وعلى مدار العام، وسوف تشمل الرحلات الداخلية والدولية ومن المقرر تفعيل هذه الخدمة في الربع الأول من العام الجاري 2024.

وتعتبر خدمة "مسافر بلا حقيبة" مبادرة مبتكرة تهدف إلى تحسين تجربة السفر للمسافرين وتخفيف العبء عنهم من خلال القضاء على حاجة حمل الأمتعة الكبيرة والثقيلة خلال السفر. بدلاً من ذلك، يمكن للمسافرين إرسال أمتعتهم إلى المطار قبل رحلتهم واستلامها في وجهتهم النهائية.

أعلنت السلطات المعنية في السعودية عن إطلاق خدمة "مسافر بلا حقيبة" رسميًا وذلك للرحلات الداخلية والدولية حيث يتم شحن الأمتعة وإنهاء إجراءات السفر من البيت.

تعمل خدمة "مسافر بلا حقيبة" على توفير تجربة سفر مريحة ومنسقة للمسافرين، حيث يمكنهم إنهاء إجراءات السفر من مقر إقامتهم دون الحاجة إلى تحمل الأمتعة وسحبها في المطار. يمكن للمسافرين تسجيل الأمتعة ودفع رسوم الشحن عبر الإنترنت أو من خلال تطبيق الهاتف المحمول، وبعد ذلك يتم شحن الأمتعة إلى الوجهة المطلوبة.

فيما يعتبر الهدف من هذه الخدمة هو تسهيل إجراءات السفر للمسافرين في مطارات المملكة، وتحسين تجربة السفر لمواكبة تطلعات ومستهدفات رؤية المملكة 2030، وذلك لتقليل مدة الانتظار بالمطارات، وأيضًا الاقتصار على حمل الأمتعة الخفيفة خلال تنقل المسافر من مقر إقامته وصولاً إلى الطائرة.

وتتيح هذه الخدمة للمسافرين الاستفادة من الوقت الإضافي والراحة أثناء السفر، وتقليل مخاوفهم بشأن فقدان الأمتعة أو تلفها. كما تعزز هذه الخدمة سرعة إجراءات السفر وتقليل زحام المسافرين في مناطق الاستلام والتسليم في المطارات.

وتُدار كافة مطارات المملكة العربية السعودية بواسطة شركة مطارات القابضة والتي هي تشرف كذلك على تشغيل 27 مطاراً بالمملكة عبر شركاتها التابعة "مطارات الرياض، مطارات جدة، مطارات الدمام، وتجمع مطارات الثاني"، والتي تهدف إلى تطويرها والارتقاء بأدائها لمواكبة التطور المتسارع الذي تشهده المملكة بالوقت الحالي وذلك مع دعم مسيرة التنمية المستدامة لتحقيق المزيد من التنمية والإنجازات النوعية وفقاً للاستراتيجية الوطنية للطيران المنبثقة من الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية، كأحد مخرجات رؤية 2030.