أعمال شغب واسعة تجتاح شوارع دبلن في إيرلندا

أعمال شغب واسعة تجتاح شوارع دبلن في إيرلندا

شهدت مدينة دبلن الأيرلندية اشتباكات وكذلك احتجاجات عنيفة مساء أمس الخميس وذلك بعد حادث طعن خارج مدرسة جايلسكويل تشولايستي موير الابتدائية في ساحة بارنيل، مما أدى إلى إصابة 3 أطفال كما أحرق متظاهرون في دبلن الإيرلندية، الخميس، سيارة واشتبكوا مع عناصر الشرطة.

كما تسببت أحداث الفوضى في إحراق فندق بأحد الشوارع بحسب ما أفادت تقارير وذلك بعد إصابة 3 أطفال في حادث طعن قرب مدرسة نسبته شائعات على وسائل التواصل إلى شخص أجنبي.

لذا طالب الناس بقوة الحكومة باتخاذ إجراءات صارمة لضمان سلامة المجتمع التعليمي والقضاء على مثل هذه الهجمات الشنيعة. كما ناشدوا بضرورة تكثيف الجهود لفهم الأسباب وراء هذا الحادث والعمل على منع تكراره في المستقبل حيث لم تمر وقائع هذا الحادث الصادم دون رد فعل، حيث اندلعت مظاهرات واحتجاجات غاضبة في أرجاء المدينة. تجمع العديد من السكان في شوارع دبلن، يحملون لافتات تندد بالعنف.

وقد شهدت العاصمة الأيرلندية دبلن ليلة من الصراعات العنيفة والاحتجاجات بعد وقوع حادث طعن مروع خارج مدرسة جايلسكويل تشولايستي موير الابتدائية في ساحة بارنيل، حيث يجتمع الطلاب وأولياء الأمور بانتظام، تحولت أجواء الهدوء والأمان إلى فوضى ورعب عندما وقع الحادث الصادم.

وكان الحادث قد وقع حوالي الساعة 1:30 بعد الظهر خارج المدرسة الابتدائية الأيرلندية المتوسطة، إذ طعن رجل امرأة وثلاثة أطفال صغار، تاركًا فتاة تبلغ من العمر 5 سنوات وامرأة في الثلاثينيات من عمرها ورجلًا في الخمسينيات من عمره مصابين بجروح وإصابات بليغة.

حيث قد قال مفوض الشرطة درو هاريس أنه من السابق لأوانه تحديد الدافع وراء الهجوم. وكذلك أدان الاحتجاجات العنيفة اللاحقة، كما وصفها بأنها دبرتها فصيل مجنون بالكامل مدفوع بأيديولوجية يمينية متطرفة حيث تم الإبلاغ عن حالات حريق متعمد واشتباكات مع الشرطة وإلحاق أضرار بمركبات الشرطة.

وأظهرت لقطات فيديو اشتعال النار في إحدى السيارات ومن ثم قد أعلن رئيس الوزراء، ليو فاردكار، توقيف مشتبه به، فيما قالت الشرطة إنها تتبع خطا محددا من التحقيق، فيما أكد البيان أن الشرطة "تحقق بجميع الاحتمالات وذلك بشأن ما وصفه بأن"حادثاً خطير يتعلق بالنظام العام وقع بعد الساعة 1:30 ظهرا بقليل.