محمد بن راشد في اليوم العالمي للشباب: نفخر

محمد بن راشد في اليوم العالمي للشباب: نفخر

في اليوم العالمي للشباب، وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رسالة تحفيزية هامة للجميع وللشباب كذلك حيث قال إنه نفخر بأننا دولة شابة تسابق غيرها بروح الشباب وأن شعلة الهمة والإرادة في قلوب شبابنا تقودنا نحو آفاق عالمية جديدة.

وفي يوم الشباب العالمي، يحرص الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم دبي، على إيصال رسالة قوية وملهمة إلى الشباب. يعتبر الشباب ركيزة أساسية لتطور المجتمعات وتحقيق التقدم، ولذا يولي سموه اهتماماً كبيراً للتواصل معهم وتوجيههم نحو مستقبل مشرق.


حيث تعكس رسالة الشيخ محمد بن راشد إلى الشباب في هذا اليوم رؤيته الإيجابية وثقته في إمكاناتهم، فهو يعتبرهم قوة دافعة للتغيير والابتكار. كذلك يشجع الشباب على أن يكونوا عناصر فاعلة في مجتمعهم وأن يتحملوا المسؤولية في تحقيق التغيير الإيجابي. فيما يؤكد سموه على أهمية الثقة بالنفس والاعتماد على القدرات الشخصية والمواهب، مشجعاً الشباب على تطوير مهاراتهم وتوسيع معارفهم، سواء عن طريق التعليم العالي أو من خلال التجارب العملية.

ونشر سموه تغريدة عبر منصة "إكس" والذي قال من خلالها: "في اليوم العالمي للشباب نفخر بشبابنا وأفكارهم وطموحاتهم.. حيث نفخر بأننا دولة شابة تسابق غيرها بروح الشباب". وأضاف: "نفخر بأن شعلة الهمة والإرادة في قلوب شبابنا تقودنا نحو آفاق عالمية جديدة.. نحن دولة مكنت الشباب.. فرد الشباب جميلها إنجازات ومشاريع وتنمية نفاخر بها العالم".

ودائما ما يعبر الشيخ محمد بن راشد عن فخره وثقته في الشباب، ويدعوهم إلى أن يكونوا رواداً ومبتكرين في مجالاتهم المختلفة، مؤكداً على أن المستقبل بيناء في أيديهم وأنهم هم القادة القادمون الذين سيبنون مجتمعًا أفضل وأكثر تقدمًا. يختتم رسالته بتوجيه الشباب للعمل بجد وتحقيق أحلامهم وأهدافهم، وأن يكونوا دومًا مصدر إلهام للآخرين.


ومن المعروف حرص الشيخ محمد بن راشد على الاهتمام بالقضايا الاجتماعية والبيئية، وتكوين رؤية شاملة لتحقيق التوازن بين التطور الاقتصادي والاحترام للبيئة والاستدامة. حيث يشجع الشباب على المشاركة الفاعلة في مجالات مثل العمل التطوعي والمساهمة في القضايا الإنسانية، مؤكداً على أن العطاء والإحسان يعززان الانتماء والتواصل الاجتماعي.