إدراج جبل بيليه وقمم شمال المارتينيك ضمن مواقع

إدراج جبل بيليه وقمم شمال المارتينيك ضمن مواقع
(اخر تعديل 2023-09-19 13:31:11 )

كشفت أحدث التقارير الصادرة عن أنه جرى إدراج جبل بيليه وقمم شمال المارتينيك ضمن مواقع التراث العالمي لليونسكو خلال الدورة الخامسة والأربعين للجنة التراث العالمي حيث قد أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" أنه جرى التصديق على إدراج جبل بيليه وكذلك قمم شمال المارتينيك كموقع للتراث العالمي لليونسكو يوم السبت في الرياض "المملكة العربية السعودية" خلال الدورة الخامسة والأربعين للجنة التراث العالمي، وفقا لما تم الإعلان عنه بواسطة المنظمة التابعة للأمم المتحدة.

وجبل بيليه وقمم شمال المارتينيك هي منطقة فريدة وذات قيمة تاريخية وطبيعية وثقافية عالية حيث ترسخ تسجيلها كموقع للتراث العالمي لليونسكو مكانتها كجوهرة ثمينة في العالم، وأيضًا تعزّز الحفاظ عليها واستدامتها والتعريف بها للأجيال الحالية والمستقبلية.

وكذلك تم ترشيح جبل بيليه وقمم شمال المارتينيك للتسجيل كموقع للتراث العالمي لليونسكو نظرًا لأهميتها العلمية والثقافية والطبيعية. تعتبر هذه المنطقة موطنًا لتشكيلات صخرية فريدة ومتنوعة، وتضم نظامًا بيئيًا غنيًا ومتنوعًا يحتوي على تنوع بيولوجي كبير.

تساهم قيمة جبل بيليه وقمم شمال المارتينيك في تعزيز الوعي بأهمية الطبيعة والتنوع البيولوجي والتراث الثقافي. كما تسهم في الحفاظ على هذه المنطقة الفريدة وتعزيز السياحة المستدامة والتنمية المحلية ويغطي جبل بيليه والقمم الشمالية مساحة تقدر بنحو 13.980 هكتارًا، أي 12% من أراضي المارتينيك.

فيما قال رئيس المجلس التنفيذي للمارتينيك، سيرج ليتشيمي، "إنها لحظة تاريخية بالنسبة للمارتينيك، ولكن أبعد من ذلك بالنسبة لمنطقة البحر الكاريبي والعالم أجمع". حيث تسبب ثوران بركان جبل بيليه في 8 مايو 1902 في مقتل نحو 28000 شخص. وبعد مرور مائة وواحد وعشرين عامًا على انفجاره، لا يزال البركان نشطًا، ويظل تحت المراقبة الدائمة.

وبهذا القرار الخاص بالتسجيل، فقد حصلت المارتينيك على لقبها الثالث لدى اليونسكو خلال عامين، بعد علامة محمية المحيط الحيوي وتلك التي تم منحها للممارسات الجيدة لحماية التراث غير المادي فيما يتعلق بالقارب الدائري وهو قارب تقليدي.

بالإضافة لجبل بيليه، تضم المنطقة القمم الأخرى في شمال المارتينيك وتعتبر هذه القمم مواقع رائعة للمشي لمسافات طويلة ورحلات الاستكشاف والتسلق، وتوفر مناظر طبيعية خلابة ومناخًا خاصًا في الغابات المطيرة.