ناسا تؤجل مهمة أرتميس 2 إلى القمر لهذا السبب

ناسا تؤجل مهمة أرتميس 2 إلى القمر لهذا السبب

أعلنت ناسا أن مهمة "أرتميس 2"، التي كان من المتوقع في البداية إطلاقها هذا العام، ستتم الآن في سبتمبر 2025. ستكون هذه المهمة أول رحلة مأهولة لصاروخ نظام الإطلاق الفضائي (SLS) التابع للوكالة ومركبة أوريون الفضائية، وستسافر مسافة 1.4 مليون ميل خلف القمر على مدار 10 أيام.

حيث تم طلب تأجيل مهمة "أرتميس 2" بعد اكتشاف مشكلات بعد الاختبار، وفقًا لوكالة ناسا. حاليًا، تعمل الوكالة على استكشاف أخطاء البطارية وإصلاحها، والتعامل مع التحديات باستخدام مكون الدائرة المسؤول عن تهوية الهواء والتحكم في درجة الحرارة.

مهمة "أرتميس III" هدفها الإطلاق في سبتمبر 2026، وستشهد أول هبوط لامرأة وشخص ملون على سطح القمر، بالإضافة إلى أنها ستكون أول عودة للبشر إلى القمر منذ أكثر من 50 عامًا. خلال تلك المهمة، من المتوقع أن يتم استكشاف المنطقة القريبة من القطب الجنوبي للقمر لأول مرة.

وبحسب ما صرح به مدير ناسا، بيل نيلسون، في بيان رسمي: "فإننا نعود إلى سطح القمر بطريقة لم نشهدها من قبل، وكذلك سلامة رواد الفضاء لدينا هي الأولوية القصوى لناسا في المقابل نستعد لمهام أرتميس المستقبلية".

وأضاف: "لقد تعلمنا الكثير منذ أرتميس الأول، حيث يعتمد نجاح هذه المهام المبكرة على شراكاتنا التجارية وكذلك الدولية لتعزيز وصولنا وفهمنا لمكانة البشرية وذلك بنظامنا الشمسي حيث يمثل أرتميس ما يمكننا تحقيقه كأمة – وكتحالف عالمي".

وتم تأجيل مهمة أرتميس 2 إلى القمر من قبل وكالة ناسا لعدة أسباب رئيسية. واحدة من هذه الأسباب هي التحديات التقنية والفنية التي تواجهها ناسا في تطوير وتجربة التكنولوجيا اللازمة لهذه المهمة الطموحة.

وتعمل ناسا على تطوير صاروخ فضائي جديد يسمى Space Launch System (SLS) ومركبة فضائية تدعى أوريون لنقل رواد الفضاء إلى القمر. ومع أن التقدم قد تم في تطوير هذه التكنولوجيا، إلا أن هناك العديد من التحديات التي يجب التغلب عليها قبل إطلاق المهمة.

حيث تأخذ مهمة أرتميس 2 في الاعتبار أيضًا تحديات مالية. يتطلب برنامج أرتميس استثمارات ضخمة لتطوير التكنولوجيا المطلوبة وتحقيق الأهداف المحددة. ومع وجود ضغوط مالية وسياسية، قد تكون هناك حاجة لتأجيل المهمة لتأمين التمويل اللازم.

بالإضافة إلى هذا تعتبر سلامة رواد الفضاء أولوية قصوى بالنسبة لناسا. تحتاج الوكالة إلى ضمان أن جميع نواحي رحلة الفضاء مأمونة بشكل كامل قبل إطلاق المهمة. لذلك، قد يتم تأجيل المهمة إذا لم تتوفر جميع الشروط اللازمة لضمان سلامة الرواد ونجاح المهمة.

وتأخير مهمة أرتميس 2 يعكس التزام ناسا بالتأكد من أن جميع العوامل المهمة مستوفاة قبل إطلاق هذه المهمة التاريخية. تتضمن هذه العوامل التقنية والمالية والسلامة. عندما يتم تحديد موعد جديد للإطلاق، سيتم الإعلان عنه بناءً على تقدم الأعمال والتحضيرات.