في اليوم العالمي للبيتزا: تعرف على تاريخها

في اليوم العالمي للبيتزا: تعرف على تاريخها

يحتفل عشاق البيتزا حول العالم بأكلتهم المُفضلة في الـ9 من فبراير من كل عام الذي تم اختياره ليكون اليوم العالمي للبيتزا الطبق الأشهر في العالم، والذي يرجع تاريخه إلى الحضارات المصرية والرومانية والإغريقية القديمة، فكما قدمت لنا هذه الحضارات العريقة ميراث كبير من الفنون والعلوم، قدمت لنا أيضًا فكرة الأكلة التي تشارك في حبها معظم سكان العالم رغم اختلاف ثقافتهم وعادتهم الغذائية، لذا نأخذكم فيما يلي من هذا المقال في رحلة قصيرة مع تاريخ البيتزا.

أصل نشأة البيتزا

صحيح أننا استوحينا فكرة البيتزا من الحضارات الكبرى القديمة، إلا أنها لم تكن بيتزا بمفهومها الحالي؛ حيث كانوا قديمًا يأكلون الخبز مع طبقات فوقه سواء من اللحم أو الخضار والمرق.

أما التطور الكبير لفكرة البيتزا بدأ من داخل دول حوض البحر الأبيض المتوسط تحديدًا اليونان، فقد كان يتم خبز طبقة رقيقة من العجين على الأحجار الساخنة ويُضاف إليه صلصة الطماطم والخضروات أو اللحوم.

البيتزا الإيطالية


وصلت البيتزا إلى إيطاليا في القرن العاشر الميلادي، وتختلف الروايات حول كيفية نشأتها بالأراضي الإيطالية، حيث يُقال أن الشعب الإيطالي عرف البيتزا عن طريق الجنود الإيطاليون العائدون من اليونان وغيرها من دول حوض المتوسط، كذلك يُقال أنها نشأة في أحياء نابولي جنوب إيطاليا نظرًا لحاجة مواطنيها إلى طعام سريع ورخيص الثمن فتم صنع الخبز المسطح مع طبقات صلصة الطماطم والجبن والأنشوجة والثوم.

من ثم ظهرت البيتزا في شكلها التقليدي المكون من صلصة حمراء وجبن موزاريلا أبيض وريحان أخضر لتندمج ألوان علم إيطاليا على أشهر بيتزا إيطالية عرفها العالم وهي المارغريتا التي تم تسميتها على اسم الملكة مارغريتا زوجة الملك أمبرتو الأول بعد زيارتهم لنابولي في القرن الـ18 وإعجابها الشديد بهذا الطبق الشهي الذي يُعده أهل نابولي فقط.

البيتزا طعام الفقراء

لمئات الأعوام كانت تُعرف البيتزا بأنها طعام لفقراء نابولي بإيطاليا، فقد كانت المحال الصغيرة وعربات الطعام التي تبيع البيتزا بأسعار زهيدة منتشرة في كل مكان في نابولي التي كانت تُعرف بضعف المستوى الاجتماعي فيها قديمًا وانتشار أحياء الفقراء كما كانت تُسمى آنذاك.

وقد وصف بعض الكتاب الطليان الأثرياء طريقة أكل سكان نابولي للبيتزا باليد وبعض عادتهم الأخرى في الطعام بأنها مُثيرة للاشمئزاز، مما كان يجعلهم يترفعون عن أكلها لفترة طويلة من الزمن، إلى أن استطاع مذاق البيتزا الشهي أن يتغلب على هذه الحواجز الاجتماعية وتُصبح طبق رئيسي في جميع أنحاء إيطاليا.

البيتزا الأمريكية

حيثما يذهب الطليان تذهب إيطاليا معهم، فالشعب الإيطالي من أكثر الشعوب المُتمسكة بإرثها الثقافي وعادتها، وحتى طعامهم؛ ففي أربعينيات القرن الماضي وبعد اندلاع الحرب العالمية الثانية اتجه الكثير من الإيطاليين إلى الهجرة من إيطاليا إلى الولايات المتحدة الأمريكية التي كانت تستقبلهم للعمل في المصانع الأمريكية، وسرعان ما استطاع الإيطاليين نشر ثقافتهم وطعامهم في المجتمع الأمريكي، حتى أصبح هناك أحياء كاملة تُعرف بأنها أحياء للإيطاليين في الولايات الأمريكية، يذهب إليها سكان أمريكا من جميع الجنسيات للتمتع بالطعام الإيطالي الشهي خصوصًا البيتزا.

والتي أضاف لها الأمريكيون مكونات أكثر وغيروا من حجمها خاصة حجم الأطراف الرقيق في البيتزا الإيطالية أصبح أسمك وأحيانًا محشو بالجبن أو اللحوم فيما يُعرف بالبيتزا الأمريكية، لتصبح في الوقت الحالي ثاني أشهر نوع للبيتزا بعد البيتزا الإيطالية هي نيويورك ستايل بيتزا أو البيتزا بطريقة نيويورك التي يُفضلها الكثير من عشاق البيتزا حول العالم.

والآن بعد هذه الرحلة التاريخية القصيرة يبدو أن خير طريقة للاحتفال بيوم البيتزا العالمي هي تناول البيتزا الساخنة سواء مارغريتا أيطاليا تقليدية أو أمريكية مستحدثة أو حتى مع الإضافات العربية التي اكتسبتها البيتزا عندما دخلت إلى الوطن العربي.