بوتين يحظر استخدام الهواتف الذكية في المدارس

بوتين يحظر استخدام الهواتف الذكية في المدارس

وقّع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، على قانون يُحظر استخدام الهواتف المحمولة من قبل الطلاب في الفصول الدراسية. تم نشر الوثيقة على البوابة القانونية الرسمية، حيث تم إدخال تعديلات على قانون التعليم بموجب هذا القانون الجديد لمنع استخدام الهواتف المحمولة في الفصول الدراسية.

تستثنى هذه القاعدة بعض المواقف الطارئة التي تهدد الحياة أو الصحة، سواء للطلاب أو المدرسين أو في حالات أخرى حرجة. كما يتحمل الطلاب مسؤولية الالتزام بالانضباط في الصفوف واحترام قواعد السلوك في المدرسة.

وتحظر بعض المدارس في مختلف البلدان استخدام الهواتف المحمولة أو تفرض قيودًا صارمة على استخدامها خلال ساعات الدراسة للتركيز على العمل الأكاديمي وتعزيز التفاعل الاجتماعي بين الطلاب. تعتبر هذه السياسات جزءًا من الجهود المستمرة لتعزيز بيئة تعليمية منضبطة ومنظمة.

وتم توقيع قانون مماثل في روسيا، لذا فمن المحتمل أنه يهدف إلى تعزيز التركيز والمشاركة الفعالة للطلاب في الفصول الدراسية وتقليل التشتت الناجم عن استخدام الهواتف المحمولة أثناء الدروس. يمكن أن تكون لهذه السياسة آثار إيجابية على التركيز والتفاعل الاجتماعي بين الطلاب.

ويذكر إنه سبق لمعدة تلك المبادرة، رئيسة لجنة مجلس الدوما لشؤون التعليم، أولغا كازاكوفا وأن أشارت إلى أن التلاميذ سيكونون قادرين على استخدام أساور اللياقة البدنية. وحسب البرلمانية فإن المدارس بنفسها تقرر كيفية تطبيق الحظر على الهواتف الذكية عمليا.

وأشارت أيضًا إلى ضرورة عدم جلب الهواتف النقالة والأجهزة اللوحية المُزوَّدة ببطاقات SIM من قِبَل الأطفال إلى المدارس خلال البرامج التعليمية.

وأكد وزير التعليم الروسي، سيرغي كرافتسوف، إن الوالدين سيظلون على اتصال مستمر مع أطفالهم، لكن خلال الدروس، لن يكون بإمكان التلاميذ استخدام الهواتف إلا بإذن من المعلم.

حيث قد جاء اعتماد فلاديمير بوتين الرئيس الروسي بعد فترة من المناقشات منذ تبني مجلس الدوما لمشروع القانون وذلك مروراً بموافقة مجلس الاتحاد الروسي عليه. كما قد أعدت أولجا كازاكوفا، رئيسة لجنة مجلس الدوما لشؤون التعليم مشروع القانون، وصرحت بأن المدارس ستقرر بنفسها كيفية تطبيق الحظر على الهواتف المحمولة بشكل عملي.