اسكتلندا تخطط لبناء حديقة وطنية وتترك للمواطنين

اسكتلندا تخطط لبناء حديقة وطنية وتترك للمواطنين

قررت الحكومة الاسكتلندية مبادرة جديدة لإنشاء حديقة وطنية ولكن المشكلة باختيار الموقع المناسب لها لذا ترك الأمر للاسكتلنديين بالفعل حيث إنه في شهر أكتوبر قد أطلقت الحكومة الاسكتلندية عملية ترشيح لإنشاء حديقة وطنية جديدة من خلال مطالبة المجتمعات المحلية بترشيح المناظر الطبيعية المفضلة لديهم.

حيث تريد الدولة إنشاء حديقة وطنية جديدة في اسكتلندا، لذا هي تطلق مبادرة فريدة تتيح للشعب الاسكتلندي المشاركة في اختيار موقع هذه الحديقة. تعتبر هذه المبادرة وسيلة فعالة لتعزيز المشاركة المجتمعية والتواصل بين الحكومة والشعب فيما يتعلق بالموارد الطبيعية والمحافظة على التنوع البيولوجي في اسكتلندا.

فهي تهدف إنشاء الحديقة الوطنية إلى حماية والحفاظ على الطبيعة البرية والتنوع البيولوجي في المنطقة المختارة، وكذلك تعزيز السياحة البيئية والاستدامة البيئية. ومن خلال السماح للشعب بالمشاركة في اختيار الموقع، يتم تعزيز الشعور بالانتماء والمسؤولية المشتركة لحماية البيئة.

حيث تشمل عملية اختيار الموقع عدة خطوات. يتم البدء بإجراء دراسات متعمقة لتحديد المناطق ذات القيمة البيولوجية العالية والتراث الطبيعي الثقافي في اسكتلندا. كما يتم تحليل البيانات العلمية والمعلومات البيئية لتحديد المناطق المحتملة. بعد ذلك، يتم تشكيل لجنة مشتركة تضم ممثلين عن الحكومة والمجتمع المحلي والمنظمات غير الحكومية لتقييم المواقع المحتملة واختيار الموقع النهائي.

فإن جميع المناطق مؤهلة، والمجتمعات والمنظمات في جميع أنحاء البلاد مدعوة للمشاركة في المشروع ليصبح الجوهرة الوطنية التالية بحلول 29 فبراير 2024 وسبق أن صرح الرئيس التنفيذي لهيئة حديقة بحيرة لوخ لوموند وتروساتشس الوطنية، جوردون واتسون، بإنه قد التزمت اسكتلندا بتحقيق صافي انبعاثات صفرية واستعادة التنوع البيولوجي بحلول عام 2045. وهو الهدف الذي يشمل بالتالي تصميم سياحة أكثر فضيلة ومسؤولية بفضل الحدائق الجديدة.

كما تشمل المعايير التي يتم اعتبارها في اختيار الموقع الحفاظ على التنوع البيولوجي، وتوفر الموارد الطبيعية المتنوعة، وإمكانية تنمية السياحة البيئية، وتأثيرها الاقتصادي على المنطقة المحيطة. يتم أيضًا مراعاة آراء السكان المحليين والمجتمعات المحلية التي ستتأثر بإنشاء الحديقة الوطنية.