أول سفينة سياحية تبحر في الصين

أول سفينة سياحية تبحر في الصين

في الصين سوف تكون أول سفينة سياحية في البلاد تبحر برحلتها الأولى حيث قد أبحرت أول سفينة سياحية بنيت في الصين يوم الاثنين 1 يناير 2024 بشنغهاي في رحلتها الأولى، وهو ما يرمز إلى تقدم البلاد في قطاع بناء السفن الذي يهيمن عليه الصناعيون الأوروبيون.

وقد غادرت السفينة Adora Magic City وفي أول رحلة لها، مع أسطحها الستة عشر، وفقًا لوسائل الإعلام الصينية الرسمية، ميناء شنغهاي متجهة إلى كوريا الجنوبية واليابان.

أول سفينة سياحية تبحر في الصين

الفوندو الصيني والماجونج حيث تم تصميم السفينة لجذب الطبقة المتوسطة في الصين وإشباع شهيتهم المتزايدة للسفر الدولي، وتضم صالة ما جونغ مخصصة ومطعمًا متخصصًا في الفوندو الصيني.

وتمثل هذه الخطوة إنجازًا مهمًا لصناعة السفن في الصين، حيث تعتبر السفينة السياحية Adora Magic City أول سفينة سياحية تم بناؤها في البلاد. وتشير هذه الخطوة إلى تقدم الصين في قطاع بناء السفن، الذي كان يعتمد بشكل كبير على الصناعيين الأوروبيين في الماضي.

حيث تتميز السفينة Adora Magic City بأنها تحتوي على كثير من المميزات وهو ما يجعلها واحدة من أكبر السفن السياحية في العالم حيث تهدف السفينة إلى تقديم تجربة سفر مميزة للسياح، حيث تحتوي على مجموعة متنوعة من المرافق والخدمات، بما في ذلك المطاعم والمسارح والمسابح والمراكز التجارية.

وهذه الخطوة تمثل التزام الصين بتطوير صناعة السفن الوطنية والحفاظ على استقلاليتها التكنولوجية. وتعتبر البلاد اليوم واحدة من أكبر دول العالم في إنتاج السفن، حيث تمتلك القدرات والموارد اللازمة لبناء السفن المعقدة والمتقدمة.

وتأخر بناء القارب بسبب انتشار كوفيد-19، وفقا لشركة لويدز ريجستر LR، التي تقدم الخدمات البحرية. فبعد الكشف عن أكبر طائرة ركاب تنتجها البلاد، وهي الطائرة C919، وذلك بمنتصف شهر ديسمبر/كانون الأول في هونج كونج أمام الصحافة الدولية، تواصل الصين استراتيجيتها المتمثلة في تحرير التكنولوجيات الأجنبية اللازمة لمشاريع البناء المعقدة.

لكن في المستقبل سوف يكون أمام الصين الفرصة لبناء سلسلة التوريد الخاصة بها"، كما قال ماركو سكوباز، مدير المشروع في موقع LR، وأضاف أن السفينة "تمثل بداية التطور السريع والحتمي للبلاد في تصميم وبناء السفن السياحية".

حيث من المتوقع أن يسهم نمو صناعة السفن في الصين في تعزيز الاقتصاد المحلي وزيادة فرص العمل في هذا القطاع الحيوي. كما يعزز تطور هذا القطاع مكانة الصين في الساحة العالمية كقوة رائدة في صناعة السفن.