مشروع The Rig: أول وجهة عالمية لسياحة المغامرات

مشروع The Rig: أول وجهة عالمية لسياحة المغامرات

أعلنت شركة تطوير متنزه النفط، التابعة لصندوق الاستثمارات العامة بالسعودية، عن إطلاق مخطط المشروع العام لمشروع "THE RIG" في يوم الأربعاء، وهو مشروع طموح يهدف إلى إعادة تعريف الرياضات البحرية وسياحة المغامرات.

فيما يهدف مشروع "THE RIG" إلى تطوير منطقة سياحية فريدة في منطقة النفط، حيث تجمع بين المغامرة والترفيه والاستكشاف البحري. كما سيتم بناء هذه المنطقة على منصة بحرية ضخمة تستوعب العديد من الأنشطة والمرافق المختلفة.

أول وجهة عالمية لسياحة المغامرات

وكذلك من بين الأنشطة المخطط لها في المشروع، سوف تكون هناك رياضات بحرية مثل ركوب الأمواج والتزلج على الماء والغوص، حيث ستتاح فرصة للزوار لممارسة هذه الأنشطة بشكل مميز وآمن. كما ستتضمن المنطقة أيضًا فعاليات ومسابقات رياضية بحرية تجذب الرياضيين والمحترفين من جميع أنحاء العالم.

وبالإضافة إلى الرياضات البحرية، ستتوفر في "THE RIG" مرافق سياحية وترفيهية متنوعة، مثل الفنادق الفاخرة والمطاعم والمتاجر والمسارح والمعارض الفنية. ستوفر هذه المرافق تجربة متكاملة للزوار، حيث يمكنهم الاستمتاع بالأنشطة البحرية المثيرة ثم الاسترخاء والاستمتاع بالخدمات الفاخرة المقدمة في المنشآت.

تصميم المشروع "THE RIG"

ويستلهم تصميم المشروع من مفهوم منصات النفط البحرية، حيث يُعتبر هذا الفكر مبارزًا بإرث المملكة وتاريخها العريق في قطاعي النفط والغاز.

وتتناغم هذه الخطوة مع استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة ورؤية المملكة 2030، التي تهدف إلى دعم نمو قطاع السياحة والمساهمة المباشرة وغير المباشرة في خلق فرص العمل للكفاءات المحلية، وجذب الاستثمارات، وتحقيق التنوع الاقتصادي.

ويضم المشروع كذلك مجموعة واسعة من الخيارات السياحية المتعددة التي تشمل الإقامة والترفيه، من بينها ثلاثة فنادق بإجمالي 800 غرفة، و11 مطعمًا، وأيضًا متنزه لألعاب المغامرات ورياضات الإثارة، وكذلك مرسى عالمي، ومهابط للطائرات المروحية.

فرصة الاستمتاع بمجموعة من الأنشطة المائية حيث سيحظى الزوار بفرصة الاستمتاع بمجموعة من الأنشطة المائية تشمل مركزًا خاصًا للغوص، إضافة إلى متنزه للألعاب الترفيهية والمائية ومركز للرياضات الإلكترونية، ومسرح تفاعلي، وساحة متعددة الأغراض.

ويستمد تصميم المشروع من مفهوم منصات النفط البحرية، حيث يعد هذا المفهوم الذي يحتفي بإرث المملكة وكذلك تاريخها العريق في قطاعيّ النفط والغاز من خلال إيجاد تجربة ترفيهية استثنائية وفريدة من نوعها، وذلك ليصبح إحدى وجهات العالم السياحية التي يتحتم على الجميع زيارتها.