الولايات المتحدة لا تزال الوجهة الأولى للمهاجرين

الولايات المتحدة لا تزال الوجهة الأولى للمهاجرين

برزت الولايات المتحدة كوجهة مفضلة للأفراد الذين يسعون للهجرة بهدف الحصول على جواز سفر ثانٍ لأسباب اقتصادية وتعليمية وتجارية وسفر، حسبما كشف تقرير جديد في تحليل شامل لحركات الهجرة العالمية بين عامي 2020 و2023.

وجاءت كندا والمملكة المتحدة في المركزين الثاني والثالث على التوالي، وفقًا لـ “اتجاهات الهجرة العالمية السنوية 2023” الصادرة عن شركة Ace Luxury Immigration Solution، وهي شركة رائدة في مجال الهجرة والمواطنة عن طريق الاستثمار.

وكشف التقرير عن الوجهات المفضلة، وأصل المهاجرين، والأماكن التي يهاجر إليها الأثرياء.

أفضل الخيارات

وأبرز الاستطلاع أن الولايات المتحدة لا تزال الخيار الأول للمهاجرين المحتملين سواء كان ذلك لأسباب تجارية أو عائلية، إلى جانب الوجهات الأخرى المرغوبة مثل الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة وكندا والدنمارك وفرنسا وروسيا وجنوب أفريقيا.

إن الولايات المتحدة، التي تشتهر بفرصها الاقتصادية، وتنوعها الثقافي، وتميزها التعليمي، ومستويات المعيشة العالية، والبيئة المبتكرة، والمسارات المتنوعة للحصول على المواطنة، تجتذب الأفراد الذين يبحثون عن آفاق مستقبلية أفضل.

قامت شركة Ace Luxury Immigration Solutions بدعوة أكثر من 25000 مشارك من جميع أنحاء العالم من مجموعة متنوعة من الأفراد بما في ذلك العملاء الحاليين والقدامى في الشرق الأوسط وجنوب آسيا وكندا، بالإضافة إلى أصحاب المصلحة في الصناعة للمساهمة في فهم شامل للمشهد المتطور للهجرة العالمية.

ما هي الجنسيات الأكثر هجرة؟

ووجد الاستطلاع أصول الهجرة الرئيسية، حيث تم تحديد الهند والمكسيك وروسيا والصين وسوريا وبنغلاديش وباكستان وأوكرانيا كمساهمين مهمين في مشهد الهجرة.

وعلق شاروخ زهيب، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة Ace Luxury Immigration Solutions، على الاتجاه المتزايد بين الشركات الناشئة لتأسيس وجود لها في أقوى الاقتصادات في العالم، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا.

وسلط الضوء على المحركات الرئيسية مثل ارتفاع عائد الاستثمار، والتوسع، والتنويع، ونمط الحياة البديل، مع الاعتراف بالتحديات التي يواجهها القادمون الجدد في فهم القوانين واللوائح المحلية وعمليات إنشاء الأعمال والأنظمة الضريبية وثقافات العمل.

وقال زهيب: "أحد أكثر الاتجاهات إثارة للاهتمام في السنوات الأخيرة هو الارتفاع الكبير في هجرة رجال الأعمال من الشرق الأوسط إلى أوروبا وأمريكا الشمالية والعكس. وقد أصبحت هذه المناطق، على الرغم من بعدها الجغرافي، مناطق جذب لرواد الأعمال والمستثمرين والمهنيين. البحث عن فرص جديدة واستقرار ونمو".

أين يهاجر الأغنياء؟

وكشفت الدراسة أيضًا أن الأفراد ذوي الثروات العالية يفضلون الولايات المتحدة، إلى جانب كندا وسويسرا والبرتغال واليونان والإمارات العربية المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا وسنغافورة، كأفضل الدول من حيث وطنهم الثاني وكذلك الاستثمار.

تركز شركة Ace Luxury Immigration Solutions على الفرص التي توفرها دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة وكندا، التي تمثل الشرق الأوسط وأوروبا وأمريكا الشمالية، على التوالي.

تبرز دولة الإمارات العربية المتحدة، وخاصة دبي، كمركز عالمي للأعمال، حيث توفر موقعًا استراتيجيًا وبنية تحتية عالمية المستوى وبيئة معفاة من الضرائب وتأشيرات إقامة وبرامج جنسية ميسرة طويلة الأجل.

المملكة المتحدة، المعروفة بالابتكار والبحث والتطوير، تجتذب المواهب في جميع أنحاء العالم بثقافتها الريادية وجامعاتها ذات المستوى العالمي وتاريخها الغني. تفتح برامج تأشيرة رواد الأعمال وتأشيرة المستثمر الأبواب أمام هجرة رجال الأعمال، خاصة في قطاعات مثل التمويل والرعاية الصحية والتعليم والتكنولوجيا.

كندا، التي تحتل مرتبة عالية باستمرار في هجرة رجال الأعمال، ترحب بالوافدين الجدد من خلال برنامج تأشيرة الشركات الناشئة، مما يوفر مسارًا سريعًا للإقامة الدائمة لرواد الأعمال الذين لديهم أفكار تجارية مبتكرة. تساهم قوتها العاملة المتنوعة وسياسات الهجرة الترحيبية ونوعية الحياة في جاذبيتها كوجهة للعائلات التي تبحث عن مستقبل أفضل.

وقال زهيب: "إن الإمكانات الهائلة لهجرة رجال الأعمال بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة وكندا هي انعكاس لطبيعة العولمة لاقتصاد اليوم. وتفتح هذه الفرصة الهائلة مزايا فريدة لرواد الأعمال والمستثمرين والمهنيين الذين يسعون إلى الهجرة في أمريكا الشمالية وأوروبا والشرق الأوسط".

واختتم قائلاً: "من خلال تعزيز التعاون والاستفادة من نقاط القوة الخاصة بكل منها، يمكن لهذه الدول الاستمرار في جذب المواهب والاحتفاظ بها، مما يدفع النمو الاقتصادي والابتكار على نطاق عالمي".