المناطق السياحية الرائعة في براغ: جوهرة التشيك

المناطق السياحية الرائعة في براغ: جوهرة التشيك
(اخر تعديل 2024-05-13 18:56:42 )

براغ، عاصمة جمهورية التشيك، تعتبر واحدة من أجمل المدن السياحية في أوروبا، حيث تجمع بين التاريخ العريق والثقافة الغنية والطبيعة الساحرة في مشهد يأسر القلوب ويبهر العقول. تستقطب هذه المدينة الساحرة الملايين من الزوار سنوياً بفضل معالمها السياحية الرائعة وتنوع الأنشطة التي يمكن ممارستها هناك.

في هذا المقال، سنقوم برحلة استكشافية ممتعة لأبرز المناطق السياحية في براغ، حيث سنتعرف على جمالها الفريد وسحرها الخلاب. سنتجول في شوارعها الضيقة المرصوفة بالحصى ونزور أهم المعالم التاريخية التي تروي قصصاً عريقة عن ماضيها العظيم. كما سنكتشف سحر الطبيعة في حدائقها الخلابة ونستمتع بإطلالاتها الخلّابة على نهر الفلتافا.

انضم إلينا في هذه الرحلة الممتعة لاستكشاف ما يجعل من براغ "جوهرة التشيك السياحية" واحدة من أروع الوجهات السياحية في العالم.

فيشيهراد

تقع فيشيهراد (Vyšehrad) في جنوب براغ، وهي تعتبر واحدة من أكثر المواقع التاريخية أهمية في المدينة. يعود تاريخ فيشيهراد إلى القرن العاشر، حيث تأسست كمستوطنة محصنة على التلال المرتفعة فوق نهر الفلتافا. يعتبر فيشيهراد موطنًا لعدة معالم تاريخية وثقافية بارزة تجذب الزوار من جميع أنحاء العالم.

تشتهر فيشيهراد بالعديد من المعالم السياحية، بما في ذلك:

1. قلعة فيشيهراد: تعتبر قلعة فيشيهراد واحدة من أقدم المعالم التاريخية في براغ، وتوفر إطلالات رائعة على المدينة ونهر الفلتافا.

2. كنيسة القديس بيتر والقديس بولس: تعتبر هذه الكنيسة أحد أبرز المعالم الدينية في فيشيهراد، وتتميز بأسلوبها المعماري الروماني القديم.

3. الحائط الجنوبي: يعتبر الحائط الجنوبي أحد المواقع التاريخية الرئيسية في فيشيهراد، حيث يحيط بالمدينة القديمة ويعود تاريخه إلى القرن الحادي عشر.

4. حديقة فيشيهراد: تقدم حديقة فيشيهراد مساحات خضراء جميلة للاسترخاء والتمتع بالطبيعة، مما يجعلها مكانًا مثاليًا للنزهات والتجول.

بفضل تاريخها العريق وجمالها الطبيعي، تعتبر فيشيهراد واحدة من الوجهات السياحية الرئيسية في براغ التي يجب زيارتها لاكتشاف جمالها وتاريخها الغني.

قلعة براغ

قلعة براغ هي واحدة من أهم وأشهر المعالم السياحية في التشيك وحتى في أوروبا بشكل عام. تعتبر القلعة مثالًا رائعًا على الهندسة المعمارية والتاريخ الغني لبراغ. تقع في قمة تل يطل على نهر الفلتافا، وتمتد على مساحة كبيرة تضم مباني تاريخية مختلفة ومعالم ثقافية متنوعة.

تأسست القلعة في القرن التاسع الميلادي وتطورت على مر القرون لتصبح المجموعة المعمارية الضخمة التي نراها اليوم. وتضم القلعة العديد من المعالم السياحية البارزة، بما في ذلك:

1. كاتدرائية القديس فيتوس: واحدة من أهم الكنائس في التشيك، تعتبر أيقونة للعمارة الغوثية والغوتيكية وتضم مجموعة من الأعمال الفنية الرائعة.

2. القصر القديم: يحتوي على متحف الفن الوطني التشيكي ومجموعة من القاعات التاريخية المذهلة.

3. القصر الجديد: يضم معرضاً دائماً للفن البوهيمي والقصور الملكية.

4. الساعة الفلكية: تعتبر واحدة من أشهر الساعات الفلكية في العالم، وتقدم عروضًا يومية لمحاكاة حركة الكواكب.

5. حدائق القلعة: توفر إطلالات رائعة على مدينة براغ وتعتبر مكانًا مثاليًا للتجول والاسترخاء.

تجسد قلعة براغ الحضارة والتاريخ والفنون في جميع جوانبها، وتعتبر محطة ضرورية لزائري براغ السياح.

جسر تشارلز

جسر تشارلز، المعروف أيضًا بجسر كارلوف، هو واحد من أكثر المعالم السياحية شهرة في براغ وواحد من أجمل الجسور التاريخية في العالم. يعتبر جسر تشارلز رمزًا للمدينة ونقطة جذب رئيسية للسياح من جميع أنحاء العالم.

تم بناء جسر تشارلز في القرن الرابع عشر تحت إشراف الملك تشارلز الرابع، وافتتح رسميًا في عام 1402. يبلغ طول الجسر حوالي 516 مترًا ويتألف من 16 قوسًا حجريًا. يتخلل الجسر مجموعة من التماثيل الدينية البارزة، معظمها يعود تاريخها إلى القرن السابع عشر.

يعد جسر تشارلز ممرًا رئيسيًا للمشاة يربط بين حيي مالا سترانا وستاري ميستو (المدينة القديمة)، ويوفر إطلالات مذهلة على نهر الفلتافا والمعالم الرئيسية في براغ.

يعتبر جسر تشارلز مكانًا مثاليًا للاستمتاع بالمشي والتجول والتمتع بالمناظر الخلابة، كما يمثل موقعًا رائعًا للتصوير الفوتوغرافي والاستمتاع بجمال عمارته التاريخية.

كاتدرائية سانت فيتوس

كاتدرائية سانت فيتوس هي واحدة من أهم المعالم الدينية والثقافية في براغ وأيضًا واحدة من أجمل الكنائس في العالم. تقع الكاتدرائية في داخل قلعة براغ وتعتبر رمزًا للعمارة الغوثية والغوتيكية.

بدأ بناء كاتدرائية سانت فيتوس في القرن الرابع عشر، واستمر العمل فيها على مدار القرون التالية، مما أدى إلى تنوع أساليب العمارة فيها. تتميز الكاتدرائية بأبراجها الضخمة ونوافذها الزجاجية الملونة وتفاصيلها الفنية الرائعة.

تضم كاتدرائية سانت فيتوس العديد من المعالم البارزة، بما في ذلك:

1. المصلى الرئيسي: يتميز بقوس قزح الغوثي ومذبحه الفخم ونوافذه الزجاجية الملونة.

2. القبة: تعتبر أحد أعلى القباب في أوروبا وتوفر إطلالات رائعة على المدينة.

3. مدفن سانت ويت: حيث يوجد مقام القديس فيتوس، وهو الذي شرع في بناء الكاتدرائية.

4. خزانة الكنز: تضم مجموعة من الكنوز الدينية والتاريخية الثمينة.

تعتبر كاتدرائية سانت فيتوس وجهة سياحية رئيسية في براغ، حيث يتوافد الزوار للاستمتاع بجمالها الفني والروحي واستكشاف تاريخها العريق.

المسرح الوطني براغ

المسرح الوطني في براغ هو واحد من أهم المسارح في التشيك وأحد أهم المعالم الثقافية في المدينة. يُعتبر المسرح مركزًا رئيسيًا للفنون المسرحية والموسيقية في البلاد، ويتمتع بتاريخ طويل وتقاليد فنية عريقة.

تأسس المسرح الوطني في براغ في عام 1868، وكان هدفه تعزيز الهوية الثقافية التشيكية والتعبير عن الثقافة الوطنية من خلال الفن المسرحي والموسيقى. تضم برنامجه المسرحي مجموعة متنوعة من العروض، بما في ذلك الأوبرا والباليه والدراما والموسيقى الكلاسيكية.

تتميز مبنى المسرح بأسلوبه المعماري الجميل، حيث يجمع بين العناصر الرومانسية والباروكية. ويُعتبر المسرح الوطني مكانًا هامًا للاحتفال بالثقافة التشيكية وتعزيز التواصل الثقافي في البلاد وخارجها.

بفضل تاريخه الغني وتقاليده الفنية العميقة، يعد المسرح الوطني في براغ وجهة ثقافية لا يمكن تفويتها لعشاق الفنون المسرحية والموسيقى على حد سواء.

ساعة براغ الفلكية

ساعة براغ الفلكية (Prague Astronomical Clock) هي واحدة من أشهر المعالم السياحية في براغ وأيضًا واحدة من أقدم الساعات الفلكية العاملة في العالم. تقع الساعة في وسط ساحة المدينة القديمة (Old Town Square) وتعتبر من أهم المعالم التاريخية والثقافية في المدينة.

تم بناء ساعة براغ الفلكية في القرن الخامس عشر، وتتألف من جزئين رئيسيين: الساعة الفلكية نفسها وآلية تمثل الشكل الطبيعي للكون والتي تظهر في كل ساعة على الساعة. تعرض الساعة الفلكية معلومات متعلقة بالوقت المحلي ومواقع النجوم والشمس والقمر وغيرها من البيانات الفلكية.

واحدة من أكثر السمات إثارة للدهشة في ساعة براغ الفلكية هي عرض "مسيرة الرؤساء" (The Walk of the Apostles) حيث تظهر تماثيل منحوتة تمثل الرسل والشخصيات الدينية على الساعة في كل ساعة على الساعة، مما يجذب الزوار بشكل خاص.

تعتبر ساعة براغ الفلكية معلمًا رائعًا من العمارة التاريخية والفن الفلكي، وتستقطب الملايين من الزوار سنويًا لمشاهدتها والاستمتاع بجمالها وتاريخها العريق.