نصائح لتجنب عمليات الاحتيال عند حجز السفر

نصائح لتجنب عمليات الاحتيال عند حجز السفر

أصبح تجنب عمليات الاحتيال والنصب عبر شبكة الإنترنت أحد أكبر التحديات التي يواجهها المستهلكون بالقرن الحادي والعشرين. وذلك وفقاً لأحدث تقرير لشركة كاسبرسكي بخصوص هذا حيث لا يزال 65% من عدد كبير يتعرضون للخداع من خلال الهجمات عبر الإنترنت.

تجنب عمليات الاحتيال عند حجز السفر

كما يتزايد قلق قطاع السفر من هذه الظواهر التي تهدف إلى خداع السياح. كما ذكرت بي بي سي حيث من المرجح أن يستخدم المتسللون الشركات التي تستخدم مواقع الحجز عبر الإنترنت مثل بوكينج . وعند حجز السفر، يمكن أن تكون هناك بعض المخاطر المتعلقة بعمليات الاحتيال، ولكن باتباع بعض النصائح يمكنك تجنبها والحفاظ على سلامة وأمان حجزك.

التزود بمعلومات حول الأماكن

لذا ضروري دائما التأكد من اتباع كل هذه النصائح عند حجز السفر لتحافظ على سلامة وأمان حجزك وتجنب عمليات الاحتيال المحتملة. كما يُنصح دائمًا بالتزود بمعلومات حول الأماكن التي تنوي زيارتها وكذلك التواصل مع وكالات السفر الموثوقة للحصول على مساعدة إضافية بعملية الحجز وتجنب الأخطار المحتملة.

الاتصالات الهاتفية

ويجب الحذر من الاتصالات الهاتفية التي تطلب معلومات شخصية أو مالية. قبل تقديم أي معلومات، تحقق من هوية الشخص الذي يتصل بك وتأكد من صحة الاتصال.

سياسات الاسترداد والإلغاء

كذلك ينصح بالتحقق من سياسات الاسترداد والإلغاء وذلك قبل إجراء الحجز، قراءة وفهم سياسات الاسترداد والإلغاء للحجز التي تمتلكها الشركة. قد يساعدك ذلك في تجنب المشاكل المحتملة في حالة الحاجة إلى إلغاء أو تعديل الحجز.

رسائل البريد الإلكتروني

وهناك أيضًا العديد من رسائل البريد الإلكتروني المغرية والجذابة. بحسب الخبراء الذين قابلتهم بي بي سي، فإن الحقيقة البسيطة المتمثلة في أن رسائل البريد الإلكتروني هذه مكتوبة بشروط مقنعة للغاية هي السبب وراء ذلك للتوصية بشدة بعدم النقر على الروابط المقدمة. الشيء نفسه ينطبق على المرفقات. لذا لا ترسل أموالًا أبدًا عبر البريد الإلكتروني الذي يطلب منك ذلك.

التقييمات والصور

وينصح بان تلقي نظرة على التقييمات والصور حيث تتعلق هذه النصيحة بشكل أساسي بمواقع حجز أماكن الإقامة أثناء العطلات. في الواقع، ذهب العديد من المسافرين إلى شقتهم أو منزل عطلاتهم كذلك الذي بالنهاية أقل حلمًا بكثير مما هو موضح في الصور، أو الأسوأ من ذلك أنه يستحق أسوأ الأحياء الفقيرة.

وكما يشير متخصص بإنه من المفترض أن تمنع لوائح حماية المستهلك المعاملات الاحتيالية عند إجراء عمليات الدفع بالبطاقات المصرفية. ومع ذلك فإن هذه الحماية غير مضمونة للمدفوعات عن طريق التحويل الإلكتروني، ولا عن طريق طرق أخرى ولا عن طريق العملات المشفرة أو بطاقات الهدايا.