السفر إلى المملكة المتحدة لن يحتاج إلى جواز سفر

السفر إلى المملكة المتحدة لن يحتاج إلى جواز سفر

قريبا ربما لن نحتاج إلى جواز السفر من أجل السفر إلى المملكة المتحدة وذلك في عام 2024، حيث اتخذت المملكة المتحدة قرارًا أصليًا إلى حد ما حيث انتهت جوازات السفر كما تعتزم الدولة وضع حد للالتزام بتقديم وثيقة هوية عند الوصول إلى أراضيها، وذلك بحسب ما ورد بمقال نشرته صحيفة التايمز وهذا لصالح التعرف على الوجه في المطارات والمحطات.

وهذا القرار المثير للجدل في المملكة المتحدة بشأن نهاية جوازات السفر في عام 2024. وفقًا لتقرير نشرته صحيفة التايمز في 1 يناير 2024، يعتبر مفاجئ لذا فإن الحكومة البريطانية تخطط لإلغاء جوازات السفر واستبدالها بآلية جديدة للتعرف على الهوية عند وصول الأفراد إلى البلاد.

حيث تهدف هذه الخطوة إلى تسهيل عملية المراقبة وتحسين أمن الحدود في المملكة المتحدة. من خلال التركيز على التعرف على الوجه في المطارات والمحطات، يعتقد أن النظام الجديد سيساهم في منع الهجرة غير الشرعية وتقليل الجرائم المرتبطة بهذا القطاع.

ومن المتوقع أن يتم تنفيذ النظام الجديد بالتعاون مع شركات التكنولوجيا الكبرى في المملكة المتحدة. سيتم استخدام تقنيات التعرف على الوجه والبيومترية لتحقيق هذا الهدف. سيتم تطبيق النظام في المطارات الرئيسية والمحطات الحدودية بدءًا من عام 2024، ومن المتوقع أن يتم توسيع نطاقه فيما بعد ليشمل المزيد من النقاط الدخول إلى البلاد.

تثير هذه الخطوة مخاوف بشأن الخصوصية وحقوق الأفراد. بعض النقاد يعتبرونها انتهاكًا للحقوق الشخصية ويشككون في قدرة التقنية على ضمان الأمان ومنع الاختراقات وسوء الاستخدام. علاوة على ذلك، هناك مخاوف بشأن التحيز والتمييز العرقي أو الجنسي في عملية التعرف على الوجه.

من المهم أن تضع الحكومة البريطانية آليات وضوابط صارمة لحماية البيانات الشخصية وضمان الشفافية والمساءلة في استخدام التقنيات الجديدة. يجب أن يتم توفير آليات للطعن على القرارات والتأكد من أن النظام لا يتسبب في تمييز غير مبرر أو انتهاكات لحقوق الأفراد.

حيث يتوفر 270 بوابة إلكترونية موجودة في 15 محطة جوية وسكك حديدية والتي يجب استبدالها جميعًا بالتكنولوجيا الجديدة"، تفاصيل Travel Weekly فيما صرح فيل دوجلاس، المدير العام لقوة الحدود، لصحيفة التايمز إنه يفضل القياسات الحيوية على الورق. فإنه يقدم مزايا من حيث سلاسة الرحلة وإمكانية تتبع بيانات الركاب. وقال أيضًا إنه أُعجب باستخدام هذه الأبواب الإلكترونية 2.0 خلال رحلته الأخيرة إلى أستراليا.