موجات تسونامي تضرب اليابان بعد زلزال عنيف

موجات تسونامي تضرب اليابان بعد زلزال عنيف

أفادت السلطات المحلية في وسط اليابان، الثلاثاء، بارتفاع عدد ضحايا الزلزال والهزات الأرضية القوية إلى 30 قتيلا على الأقل، وتسجيل إصابة 14 شخصًا بجروح بالغة. حيث أوضحت حكومة مقاطعة إيشيكاوا أن نصف الوفيات حدثت في مدينة واجيما الساحلية، حيث اندلع حريق هائل دمر العديد من المنازل. تواصلت جهود البحث عن ناجين في الأماكن المتضررة من الزلزال الذي ضرب في أول أيام العام الجديد.

وذلك مع تكثيف فرق الإنقاذ للوصول إلى المناطق التي تضررت فيها المباني والطرق، وحيث انقطعت الكهرباء عن عشرات الآلاف من المنازل.

فيما قد وقع الزلزال الذي أشارت التقارير الأولية إلى أن قوته 7.6 درجة، بعد ظهر يوم الاثنين، مما دفع سكانا في بعض المناطق الساحلية إلى الفرار لمناطق مرتفعة، بينما ضربت أمواج تسونامي الساحل الغربي لليابان حيث جرفت بعض السيارات والمنازل في البحر.

وقد وصلت موجات تسونامي الأولى إلى اليابان يوم الاثنين بعد سلسلة من الزلازل القوية التي هزت وسط البلاد. وفقًا لوكالة الأرصاد الجوية اليابانية، ضربت أمواج بارتفاع يصل إلى 1.2 متر ميناء واجيما في مقاطعة إيشيكاوا عند الساعة 16:21 بالتوقيت المحلي (07:21 ت.غ)، وذلك بعد حوالي 10 دقائق من تسجيل هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية ووكالات أخرى زلزالًا قويًا بلغت شدته 7.5 درجة.

حيث تعتبر اليابان منطقة ذات نشاط زلزالي عالٍ نظرًا لتقاطع اللوحات القارية في المنطقة. وفي هذا الحادث، تسبب الزلزال القوي في حدوث تحركات في قاع المحيط وإنشاء موجات تسونامي. فيما يعد تسونامي نتيجة لتغير في قاع المحيط أو البحر بشكل مفاجئ، مثل الزلازل أو الانهيارات الجليدية أو البراكين، ما يؤدي إلى تكون أمواج ضخمة تتجه نحو السواحل.

فيما تعتبر اليابان واحدة من الدول الأكثر تأثرًا بموجات تسونامي، ولديها نظام قوي للإنذار المبكر من التسونامي وإجلاء السكان في حالة الطوارئ. يعمل هذا النظام على تحليل الزلازل وقياس الأمواج وإصدار تحذيرات فورية للمناطق المهددة بالتسونامي.

حيث قد سجلت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية 21 زلزالاً بقوة أدناها 4 درجات بشبه جزيرة نوتو، خلال ما يزيد قليلاً عن ساعة ونصف ساعة. حيث قد سجّل أقواها عند الساعة 16.10 بالتوقيت المحلي (07.10 بتوقيت غرينيتش) في الطرف الشمالي الشرقي من شبه الجزيرة وذلك بحسب "وكالة الصحافة الفرنسية"، وذلك بعدما سجّل بداية بقوة 7.4 درجة، عدّلتها هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إلى 7.5 درجة، ووكالة الأرصاد الجوية اليابانية إلى 7.6.