زيارة أكبر نهر جليدي في فرنسا 2024

زيارة أكبر نهر جليدي في فرنسا 2024

بالتأكيد تعتبر شاموني، فرنسا هي الأسطورية في عالم التزلج وتسلق الجبال حيث يقع المجتمع الصغير عند قاعدة مونت بلانك، أعلى قمة بجبال الألب، وذلك بالقرب من النقطة التي تلتقي فيها الأجزاء الأكثر جبلية في فرنسا وسويسرا وإيطاليا. كما تعتبر على نطاق واسع مسقط رأس تسلق الجبال حيث استضافت أول دورة ألعاب أولمبية شتوية على الإطلاق بعام 1924.

كما سوف يحتفل وادي شاموني مونت بلانك هذا الشتاء بالذكرى المئوية للألعاب الشتوية وذلك مع بعض العروض المحدثة وهي كذلك جندول جديد إلى الكهوف الثلجية الشهيرة بالمنطقة، والتي تنفق عبر Mer de Glace، أكبر نهر جليدي في فرنسا.

حيث تعتبر شاموني واحدة من أشهر الوجهات في عالم التزلج وتسلق الجبال. يقع هذا المجتمع الصغير في قاعدة مونت بلانك، وهي أعلى قمة في جبال الألب، بالقرب من نقطة التقاء الأجزاء الجبلية الأكثر شهرة في فرنسا وسويسرا وإيطاليا. تعتبر شاموني وجهة رائعة لمحبي التزلج ورياضات الجبال، حيث تتمتع بتضاريس متنوعة ومناظر طبيعية خلابة.

تعتبر شاموني واحدة من أقدم وجهات التزلج في العالم، حيث يمكن للزائرين الاستمتاع وذلك بأكثر من 170 كيلومترًا من المنحدرات الممتدة في المنطقة. تتنوع المنحدرات بين المستوى السهل والصعب، مما يلبي احتياجات المبتدئين والمحترفين على حد سواء. كما تتوفر أيضًا مناطق للتزلج الخارج عن المسار المحدد (Off-piste skiing) لمن يرغبون في تجربة تحد إضافي.

وعندما يجري افتتاح الجندول بنهاية يناير 2024، فإنه سوف يحل محل الجندول القديم، وهو ما يوفر وصولاً أسهل إلى الكهوف الجليدية والثلجية. حيث سوف يحتوي الجندول الجديد على 16 كابينة يمكن أن تحمل كل منها 10 ركاب. كما سيتم تشغيله بين محطة Montenvers وكذلك الكهوف الجليدية والجليدية في الوادي أدناه.

تعد شاموني أيضًا موطنًا لعدد من الكهوف الجليدية المذهلة، وأبرزها كهف مير دو غلاس يمكن للزوار ركوب جندول الجبل الجديد الذي يوفر إطلالات رائعة على المناظر الطبيعية المحيطة وينقلهم إلى الكهوف الجليدية. يقدم الكهف نظرة مثيرة على النهر الجليدي الضخم الذي يجري تحته، ويعتبر تجربة فريدة ومذهلة لزوار شاموني.

وفي شتاء هذا العام، ستحتفل وادي شاموني-مونت بلانك بالذكرى المئوية للألعاب الأولمبية الشتوية التي استضافتها في عام 1924. ستقدم المنطقة العروض المحدثة والفعاليات التي تحتفي بهذا الإنجاز التاريخي. ستكون هناك فرصة رائعة لاستكشاف تاريخ الألعاب الأولمبية والاستمتاع بالأنشطة الشتوية المتنوعة المتاحة في المنطقة. يمكن للزوار الاستمتاع بالتزلج والتسلق وحضور الفعاليات الاحتفالية التي تنظم في هذه المناسبة الخاصة.

وفي حين أن كذلك ركوب الجندول الجديد مع الاستمتاع بإطلالات علوية على النهر الجليدي والمشي في الكهوف الجليدية يعد سببًا كافيًا للزيارة، إلا أن نصف التجربة تحدث قبل أن تطأ قدمك داخل النهر الجليدي.