ما هي أشهر عمليات الاحتيال عند حجز أماكن

ما هي أشهر عمليات الاحتيال عند حجز أماكن

يوجد الكثير من الجوانب السيئة عند استخدام التكنولوجيا والتي تتسبب في استهداف المسافرين عند حجز الفنادق/أماكن الإقامة أونلاين وكذلك رحلات الطيران والحجوزات حيث يوجد الكثير من عروض العطلات من شركات غير شرعية.

ولقد أصبح من الصعب بشكل متزايد اكتشاف عمليات الاحتيال، وقد تم الكشف عن أن أحد أكبر مواقع حجز الفنادق في العالم قد لا يكون محصنًا من المحتالين.

عمليات الاحتيال عند حجز أماكن الإقامة والفنادق

وعمليات الاحتيال عبر حجوزات الفنادق أصبحت واحدة من الطرق المتعددة التي يستخدمها المتسللون للتحايل على الأفراد وسرقة معلوماتهم الشخصية والمالية. يتم تنفيذ هذه العمليات الاحتيالية بشكل متطور ومحكم، مما يزيد من خطورتها وصعوبة اكتشافها.

حيث تزداد حالات الاحتيال عبر حجوزات الفنادق بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، حيث يستهدف المتسللون الأشخاص الذين يقومون بحجز الفنادق عبر الإنترنت. كما يتم استخدام تقنيات احتيالية متطورة ومتنوعة لإيهام الضحايا وإقناعهم بتقديم معلومات شخصية حساسة أو الدفع بطرق غير آمنة.

التقنيات المتطورة مثل البرمجيات الخبيثة والتصيد الاحتيالي

فيما تستخدم العديد من عمليات الاحتيال التقنيات المتطورة مثل البرمجيات الخبيثة والتصيد الاحتيالي والتجسس وغيرها. يتم تنفيذ هذه العمليات بشكل محكم ويبدو أنها حقيقية، مما يجعل من الصعب تحديد أنها عمليات احتيال.

وكذلك تحذر شركة بوكينج شركائها في الفنادق من أن المجرمين يستخدمون تقنيات التصيد الاحتيالي للوصول إلى بيانات الضيوف. التصيد الاحتيالي هو هجوم إلكتروني يستخدمه المتسللون للتظاهر بأنهم شخص آخر لسرقة البيانات.

حيث قد يحاول المحتالون تقليد رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالفنادق والشركات من أجل سرقة اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصين بالمسافر لأغراض الاستيلاء على الحساب الشخصي حيث يمكن أن تؤدي رسائل البريد الإلكتروني التصيدية هذه إلى صفحة ويب تبدو مشابهة جدًا لصفحة تسجيل الدخول إلى شبكة Booking.com الخارجية ولكن إذا نظرت إلى شريط عنوان URL، فسوف تلاحظ الاختلافات.

كما يرسل المتسللون بريدًا إلكترونيًا إلى الفندق، حيث يطلب منهم النقر فوق رابط يقوم بتنزيل البرامج الضارة، وذلك بحسب تقارير بي بي سي نيوز.

طرق الاحتيال والنصف عند السفر

  • فيما يقوم المتسلل بسرقة بيانات حجز العملاء ومعلومات بطاقة الائتمان وتفاصيل أخرى.
  • حيث يتظاهر المحتال بعد ذلك بأنه الفندق ويرسل رسائل إلى الضيوف باستخدام رابط دفع آخر، من موقع أو تطبيق Booking.com الحقيقي باستخدام معرف booking.com.
  • بالنسبة للمستخدمين يكاد يكون من المستحيل اكتشاف أنه ليس الفندق بل مجرم يقف وراء البريد الإلكتروني أو الرسالة.