ما هي المسارات الأكثر خطورة على رحلات الطائرات؟

ما هي المسارات الأكثر خطورة على رحلات الطائرات؟
(اخر تعديل 2024-05-23 13:01:06 )

يشهد قطاع الطيران حوادث اضطراب جوي شديدة من وقت لآخر وذلك على الرغم من ندرة تلك الحوادث، إلا أنها تؤثر بشكل متفاوت على مسارات معينة. وقد سبق وأن أُجبرت طائرة تابعة للخطوط الجوية السنغافورية على الهبوط اضطراريًا في مطار بانكوك بعد تعرضها لاضطراب جوي شديد، وهو ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة 31 آخرين، من بينهم 7 في حالة حرجة حيث يعكس هذا الحادث ضرورة فهم المسارات الأكثر تأثرًا بالاضطرابات الجوية الشديدة.

وقد كانت الطائرة القادمة من لندن تحلق فوق بحر أندامان قبالة سواحل تايلاند عندما تعرضت لاضطراب جوي شديد وقد أظهرت التقارير أن الطائرة فقدت ارتفاعًا كبيرًا حيث هبطت أكثر من 1800 متر بغضون 5 دقائق فقط، مما أدى إلى إصابات خطيرة بين الركاب.

وبحسب تقارير أمريكية، فإنه يتم تعريف الاضطراب بأنه ظاهرة ناجمة عن حركات جوية مفاجئة وغير منتظمة تؤدي لتيارات جوية صاعدة وهبوطية سريعة وحادة. وكذلك تتسبب هذه في تحركات عنيفة وغير متوقعة للطائرات. فيما توضح وسائل الإعلام البريطانية أن حالات الاضطرابات الشديدة للغاية نادرة كما أنها تؤثر على رحلة واحدة فقط من بين 50 ألف رحلة.

الطرق الأكثر تأثراً بالاضطرابات الجوية

وقد كشف موقع "توربلي" الذي يقدم خريطة تفاعلية لتوقع الاضطرابات الجوية المتوقعة خلال 12 ساعة القادمة، بتحليل 150 ألف مسار طيران خلال عام 2023. وأظهرت البيانات التي تم جمعها وضع قائمة بالمسارات الأكثر تأثراً بالاضطرابات الجوية.

ويأتي الطريق بين مطار سانتياغو بتشيلي ومطار فيرو فيرو في بوليفيا بأعلى الترتيب، فيما يأتي بعده يليه الطريق بين ألماتي "في كازاخستان" وبيشكيك "في قيرغيزستان".

فيما تشمل القائمة على المراكز العشرة الأولى بعد ذلك 6 مسارات محلية في اليابان والصين ومسارين في أوروبا من ميلانو الأول إلى جنيف والثاني إلى زيورخ ، ويفسر هذا التصنيف على وجه الخصوص اضطراب الأمواج التي تتشكل في الجبال "الأمواج الجبلية" والتي تنشأ فوق جبال الأنديز وجبال الألب حيث يواصل قائلاً إن النشاط القوي للتيار النفاث، يفسر أيضًا الهزات المتكررة فوق اليابان أو الصين . وأن التيار النفاث يحدد محور رياح قوي للغاية على الارتفاعات العليا، والذي يدور حول الأرض من الغرب إلى الشرق.

والرحلات الجوية التي تعبر المناطق الاستوائية قد تواجه اضطرابات جوية نتيجة للعواصف الرعدية المتكررة والرياح القوية. ومع التغيرات المناخية، يتوقع الخبراء زيادة في تكرار وشدة الاضطرابات الجوية. ترتبط هذه الظاهرة بزيادة عدم استقرار الغلاف الجوي نتيجة لارتفاع درجات الحرارة العالمية.