ما المقصود بالمطار الصامت؟

ما المقصود بالمطار الصامت؟
(اخر تعديل 2024-05-26 16:49:41 )

المطار الصامت هو مفهوم حديث في عالم الطيران يهدف إلى تقليل الضوضاء الناتجة عن الإعلانات المتكررة داخل المطار، مما يخلق بيئة أكثر هدوءًا وراحة للمسافرين. في المطارات الصامتة، يتم تقليل أو إلغاء الإعلانات الصوتية المعتادة المتعلقة بالرحلات الجوية، مثل النداء الأخير للركاب والصعود إلى الطائرة وتحديثات البوابات. وبدلاً من ذلك، يتم الاعتماد على وسائل أخرى لتزويد المسافرين بالمعلومات اللازمة، مثل الشاشات الرقمية والتطبيقات الذكية.

مميزات المطار الصامت

تقليل التلوث الضوضائي: يسهم تقليل أو إلغاء الإعلانات الصوتية في توفير بيئة أكثر هدوءًا، مما يقلل من التوتر والإجهاد الذي قد يعاني منه المسافرون، خاصة في الفترات الطويلة من الانتظار.

تعزيز تجربة الركاب: يعتبر الحفاظ على الهدوء والسكينة في صالات الانتظار أمراً مهماً لتحسين تجربة السفر. يتمكن المسافرون من الاسترخاء أو العمل دون انقطاع مستمر من الإعلانات الصوتية.

الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة: تشجع المطارات الصامتة على استخدام الشاشات الرقمية والتطبيقات الذكية لتوفير المعلومات الضرورية للمسافرين. يمكن للمسافرين الحصول على التحديثات الفورية حول رحلاتهم، أوقات الصعود، وتغييرات البوابات من خلال هذه الوسائل التكنولوجية.

كيف يعمل المطار الصامت؟

الشاشات الرقمية: يتم وضع شاشات رقمية في أماكن استراتيجية داخل المطار لعرض جميع المعلومات المتعلقة بالرحلات الجوية، مثل أوقات المغادرة، البوابات، وتحديثات الرحلات.

التطبيقات الذكية: توفر العديد من المطارات تطبيقات للهواتف الذكية يمكن للمسافرين تنزيلها للحصول على التحديثات الفورية حول رحلاتهم. يمكن لهذه التطبيقات إرسال إشعارات للمسافرين حول أي تغييرات تطرأ على رحلاتهم.

الموظفون المدربون: يعتمد المطار على وجود موظفين مدربين ومتاحين للمساعدة وتقديم المعلومات للمسافرين الذين قد يحتاجون إلى توجيه أو لديهم استفسارات.

اللافتات الواضحة: تحسين اللافتات داخل المطار لضمان أن يتمكن المسافرون من العثور بسهولة على المعلومات التي يحتاجونها دون الحاجة إلى الاعتماد على الإعلانات الصوتية.

أمثلة عالمية للمطارات الصامتة
العديد من المطارات حول العالم اعتمدت هذا النهج لتوفير بيئة أكثر هدوءًا وراحة لمسافريها. من بين هذه المطارات مطار شانغي في سنغافورة: يعتبر من أوائل المطارات التي تبنت هذا النظام، ويعد من أفضل المطارات في العالم من حيث تجربة الركاب. ومطار زيورخ في سويسرا: يوفر تجربة سفر هادئة ومريحة مع تقليل الإعلانات الصوتية.

التحديات والحلول

الاعتماد الكبير على التكنولوجيا: قد تواجه بعض المطارات تحديات في تقديم المعلومات للمسافرين الذين قد لا يكونون متمكنين من استخدام التكنولوجيا الحديثة. ولحل هذه المشكلة، يتم توفير موظفين مدربين لمساعدة هؤلاء المسافرين.
التواصل في حالات الطوارئ: يجب أن تظل المطارات قادرة على التواصل الفعال مع الركاب في حالات الطوارئ. لذلك، يتم الحفاظ على نظام إعلانات طارئ يمكن تفعيله عند الحاجة.

المطار الصامت هو خطوة نحو تحسين تجربة السفر من خلال خلق بيئة هادئة ومريحة، وتقليل التلوث الضوضائي، وتعزيز استخدام التكنولوجيا الحديثة لتوفير المعلومات. يعتبر هذا النهج جزءًا من التطورات المستمرة في صناعة الطيران لتحسين راحة ورضا المسافرين، ويعكس التزام المطارات بتبني أفضل الممارسات العالمية في تقديم الخدمات.