ما هي أول دولة سوف تحتفل بالعام الجديد 2024؟

ما هي أول دولة سوف تحتفل بالعام الجديد 2024؟

بكل عام يتم طرح سؤال مكرر بينما نستعد للحفلات وغيرها من احتفالات تذوق الطعام في الحادي والثلاثين من ديسمبر/كانون الأول تستعد بعض البلدان للانتقال إلى العام التالي، أو حتى انتقلت بالفعل إلى العام التالي. في الواقع قد ينقسم العالم إلى 24 منطقة زمنية.

إليكم أول الدول التي تدخل عام 2024 وأيها ستكون آخر الدول التي تنتقل إلى العام الجديد. ما هي الدول التي ستكون أول من يدخل عام 2024؟

في كل عام تعتبر نيوزيلندا هي التي تدخل عام 2024 عند الظهر بتوقيت فرنسا، وهي التي يجب عليك الذهاب إليها إذا كنت تريد أن تكون أول من يدخل العام الجديد. حيث تتبع البلاد عن كثب أستراليا، التي تحتفل بالعام الجديد بالساعة الثانية بعد الظهر .

ومن المهم أن نلاحظ أنه بالنظر إلى التوقيت العالمي المنسق (UTC)، يكون هناك بعض الدول التي تحتفل بالعام الجديد أولاً في مقارنة بالبلدان الأخرى. وفقًا للتوقيت العالمي المنسق، وهذه بعض الدول التي ستحتفل بالعام الجديد في وقت مبكر في عام 2024:

ونيوزيلندا: تحتفل نيوزيلندا بالعام الجديد بعد كيريباتي بحوالي ساعتين وكذلك أستراليا: تحتفل أستراليا بالعام الجديد بعد نيوزيلندا بحوالي ساعتين إضافيتين.

حيث إنه عندما تنطلق الألعاب النارية ببرج سكاي تاور في أوكلاند في منتصف ليل الأول من كانون الثاني "يناير" حيث يكون الوقت قد حان للجلوس لتناول الطعام بيوم 31 كانون الأول لشهر ديسمبر في باريس. وبعد هذا بعد ظهر يوم 31 ديسمبر/كانون الأول، في الوقت الذي سيكون فيه الأوروبيون في كامل الاستعدادات.

فإن آسيا هي التي ستدخل تدريجياً عام 2024: 31 ديسمبر/كانون الأول 2024، الساعة 4 مساءً بتوقيت فرنسا واليابان وكوريا الجنوبية وجزء من روسيا. سيكون بالفعل في عام 2024.

فيما تعتبر روسيا حالة خاصة وذلك مع وجود 11 منطقة زمنية عبر أراضيها الشاسعة، فإنها تحتفل بالعام الجديد بين الساعة الواحدة بعد الظهر وكذلك الحادية عشرة مساءً حيث تتبع اليابان وكوريا الجنوبية عن كثب الصين وكذلك الفلبين اعتبارًا من الساعة 5 مساءً، ثم جزء كبير من إندونيسيا وتايلاند وكمبوديا في الساعة 6 مساءً.

وكذلك فيما يخص سكان هاواي بالولايات المتحدة، أو سكان بولينيزيا الفرنسية، من بين آخر من يدخلون في عام 2024: التاهيتيون، على سبيل المثال، سوف يحتفلون عندما يكون الظهر في الأول من يناير في مرسيليا وبرلين وروما.