ما هي أهمية الاحتفال باليوم العالمي للمدن؟

ما هي أهمية الاحتفال باليوم العالمي للمدن؟
(اخر تعديل 2023-10-27 17:28:39 )

تستضيف شنغهاي حدثين عالميين رئيسيين وحدثين رئيسيين صينيين وذلك باعتبارها مسقط رأس مفهوم "المدينة الموجهة للناس"، حيث تركز شانغهاي بشكل كبير على خلق بيئة صالحة للعيش لسكانها، وهذا بحسب حكومة المدينة وفي هذا العام، قامت شانغهاي بتجديد 85200 متر مربع من الأحياء القديمة و247700 متر مربع من المساكن القديمة، وأطلقت 10 مشاريع لتحويل القرى الحضرية.

حيث إنه في 31 أكتوبر من كل عام، يتم الاحتفال من قبل الأمم المتحدة باليوم العالمي للمدن. يعمل موئل الأمم المتحدة مع الشركاء لبناء مدن ومجتمعات شاملة وآمنة ومرنة ومستدامة من أجل الحد من عدم المساواة والتمييز والفقر.

هذا بالإضافة إلى التركيز على ربط الإسكان بالتنمية الثقافية والاقتصادية وكذلك التعاون العالمي حيث يعزز اليوم العالمي للمدن التعاون العالمي بين المدن والجهات المعنية. يتم تبادل المعرفة والتجارب الناجحة في مجال التنمية الحضرية والتعاون على المستوى الدولي لتطوير حلول مستدامة ومبتكرة للتحديات العالمية.

فيما يتم تشجيع المدن على تبني أفضل الممارسات والابتكارات والتعاون في سبيل بناء مدن أكثر استدامة ورفاهية حيث تعتبر أهمية المشاركة المجتمعية مهمة إذ يعتبر اليوم العالمي للمدن فرصة لتعزيز المشاركة المجتمعية في عملية صنع القرارات المتعلقة بالتنمية الحضرية. من خلال تشجيع المواطنين على المشاركة في تخطيط وتنفيذ المشاريع الحضرية، يمكن تعزيز الشفافية والمساءلة وتحقيق نتائج أفضل للمجتمع بشكل عام.

واليوم العالمي للمدن هو مناسبة هامة للتركيز على التنمية الحضرية المستدامة وتبادل الخبرات والتعاون بين المدن حيث يهدف اليوم إلى تسليط الضوء على التحديات والفرص التي تواجه المدن في الوقت الحاضر وأيضًا تعزيز الابتكار والتعاون العالمي لتحقيق مستقبل أفضل للمدن وسكانها.

وهناك أمثلة على تحقيق التنمية الحضرية مثل مدينة كوريتيبا في البرازيل تشتهر بنظام النقل العام المتكامل وتصميم الحدائق العامة. تلك المدن وغيرها الكثير تعمل على تحقيق التنمية الحضرية المستدامة وتقديم نماذج تلهم المدن الأخرى.

أطلقت وكالة الأمم المتحدة المخصصة للتوسع الحضري المستدام، للاعتراف بالمساهمات البارزة للأفراد والمؤسسات في التنمية الحضرية. ويعد اليوم العالمي بمثابة منصة انطلاق الحضارة، حيث يسلط الضوء على الدور الحاسم للتوسع الحضري في التنمية والاستدامة العالمية.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تتماشى هذه الجهود مع أطر التعافي الأخضر، وتشجيع زيادة الاستثمارات في كل من القطاعين العام والخاص للانتقال نحو اقتصاد محايد للمناخ في عالم ما بعد كوفيد.