ما هو المقعد الأكثر أمانا على متن الطائرة؟

ما هو المقعد الأكثر أمانا على متن الطائرة؟

يوجد لدى الكثير من المسافرين الخبراء تفضيلاتهم الخاصة بالمقاعد، إلا أن الفكرة التي تخطر على بال المسافرين مرة واحدة على الأقل هي على الأرجح سؤال حول المكان الأكثر أمانًا للجلوس على متن الطائرة.

تعرف على المقعد الأكثر أمانا على متن الطائرة؟

وكذلك من الضروري ذكر مقدمًا أن احتمالات تورط أحد ركاب الخطوط الجوية بحادث يهدد حياته على متن طائرة تجارية ضئيلة. لم يكن هناك حادث كارثي يتضمن التدمير الكامل لطائرة ركاب بالولايات المتحدة منذ عام 2009.

ولكن بحال أراد المرء اختيار المقعد الأكثر أماناً على متن الطائرة من الناحية الإحصائية فأين يجب عليه أن يجلس؟

ينصح الخبراء باتخاذ بعض الاحتياطات الأساسية لضمان السلامة على متن الطائرة، بغض النظر عن المقعد الذي تحتاج إليه. هذه الاحتياطات تشمل ارتداء حزام الأمان طوال الرحلة، والاستماع إلى تعليمات طاقم الطائرة، والتعرف على مخارج الطوارئ، واحتفاظ بحقائب اليد في مكان آمن.

الإحصائيات ترجح المقاعد الوسطى

نشرت مجلة تايم منذ عدة سنوات، دراسة أشارت إلى أن المقاعد الوسطى بالقرب من الجزء الخلفي من الطائرة فهي الأكثر أمانا. حيث استعرضت الدراسة الحوادث التي أسفرت عن وفيات وناجين بين عامي 1985 و2000، واستعرضت أماكن جلوس الناجين في كل حادث.

ولكن يجب الإشارة إلى أن العينة كانت صغيرة نسبيًا 17 حادثًا فقط مع خرائط مقاعد توضح توزيع الوفيات. ومن الأمور ذات الصلة أيضًا حقيقة أن العديد من الحوادث كانت لها أسباب جذرية محددة للغاية.

وكذلك من الحقائق غير المعروفة أن شركات الطيران مطالبة بإبلاغ الركاب بإحصائيات الأداء بالوقت المحدد للرحلات الجوية التي تقوم بتشغيلها وذلك في حين أن الفكرة هي أنها تساعد الركاب على اتخاذ قرارات شراء مستنيرة، لذا فمن غير المرجح أن يكون المتوسط إحصائية مريحة. ولكن بنهاية المطاف، ما الذي يهم أن تكون تسع رحلات من أصل عشر رحلات في موعدها إذا كانت رحلتك متأخرة؟

حادثة طائرة 737 فوق جزر هاواي

فيما يوجد كذلك عدد قليل من الركاب على متن طائرة يتوقعون وقوع الكارثة ناهيك عن توقع كيف ومتى وأين بالضبط. عندما فقدت طائرة 737 جزءًا من سقفها فوق جزر هاواي في عام 1988، لم يكن بإمكان أي من الركاب أو أفراد الطاقم توقع هذا الحدث فيما لم يكن أحد منهم يتخيل أنه سوف يكشف العديد من الصفوف الأمامية من مقاعد الركاب بالكامل للعوامل الجوية.

وتاريخيًا، كان يعتقد أن المقاعد في الصفوف الخلفية من الطائرة أكثر أمانًا في حالة وقوع حادث. ويرجع ذلك إلى أن الصدمة الأولية في حالة حادث يمكن أن تكون أقل قوة في الخلف مقارنة بالجزء الأمامي من الطائرة. وتشير بعض الدراسات إلى أن نسبة النجاة تكون أعلى في الصفوف الخلفية.