لماذا قررت مصر زيادة رسوم جواز السفر المصري؟

لماذا قررت مصر زيادة رسوم جواز السفر المصري؟
(اخر تعديل 2024-02-29 12:28:42 )

شهدت الأيام الماضية صدور قرار بزيادة رسوم استخراج جواز السفر المصري وهو ما جعل البعض يفكر ويتساءل حول لماذا رفعت مصر رسوم استخراج جواز السفر؟ حيث قد وافق مجلس النواب المصري، على تعديل قانون جوازات السفر بمضاعفة قيمة رسوم إصداره 4 مرات والتي تصل من 250 جنيه إلى 1000 جنيه وذلك وفقا لما نشرته تقارير إخبارية مصرية.

وفي ذلك قد أوضح النائب أحمد العوضي، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب المصري، في تصريحات إخبارية أسباب زيادة سعر إصدار جواز السفر المصري حيث قد أكد أن الارتفاع في أسعار الجواز يعود لارتفاع أسعار مستلزمات إصداره، وكذلك خاصة ورق الجواز الذي يتم استيراده من الخارج.

حيث يعتبر جواز السفر أحد الوثائق الأساسية التي تمكن المواطنين من السفر والتنقل دوليًا، وذلك مع ارتفاع تكاليف إصداره، يتزايد الضغط على المواطنين الذين يحتاجون لتجديد جوازاتهم أو إصدار جوازات جديدة.

واستيراد المستلزمات الأساسية لإصدار الجوازات من بين العوامل التي تؤثر على تكلفة إصدارها، وتأتي زيادة أسعار هذه المستلزمات نتيجة للتقلبات في أسواق العملات الأجنبية وزيادة تكاليف الإنتاج في الخارج. حيث تسعى السلطات المصرية لإتخاذ الإجراءات اللازمة للتصدي لتحديات ارتفاع تكاليف إصدار الوثائق الرسمية، بما يضمن توفير كافة الخدمات الأساسية بأسعار معقولة وفي متناول الجميع، وذلك من أجل تحقيق التوازن بين تلبية احتياجات المواطنين وضمان استدامة الخدمات الحكومية.

وبخصوص هذا قد أوضح تقرير اللجنة المشتركة من لجنة الخطة والموازنة ومكتب لجنة العلاقات الخارجية، أسباب زيادة قيمة رسوم استخراج جواز السفر المصري، حيث قال أن هذا يأتي في ضوء ما عكسته الظروف الاقتصـادية الراهنة من آثار متعددة، والتي كان من بينها أيضًا زيادة سـعر صـرف الدولار الأميركي أمام عملة الجنيه المصري.

وتقدر هذه الزيادة بنحو 750 حيث كانت تكلفته 250 جنيه فأصبحت ألف جنيه مصري وذلك بخلاف رسوم أخرى، وذلك بالنسبة لجواز السفر العادي وليس المستعجل. أما جواز السفر العادي فهو يتم استلامه في حدود أسبوع، والمستعجل يتم استخراجه في نفس اليوم برسوم أعلى قليلًا. لذا فإن التكلفة النهائية لسعر استخراج جواز السفر العادي تتخطى الألف جنيه بإضافة باقي الرسوم المقررة.