هل ستطور الصين أسرع قطار في العالم؟

هل ستطور الصين أسرع قطار في العالم؟

تشهد الصين تطورًا مذهلاً بمجال تكنولوجيا النقل السريع، حيث تعتبر الصين رائدة بمجال بناء القطارات فائقة السرعة فهي تعمل كذلك حاليًا على تطوير أسرع قطار في العالم باستخدام تقنية الهايبرلوب المغناطيسي.

هل ستطور الصين أسرع قطار في العالم؟

خلال الاختبارات الأخيرة التي أجرتها الجمعية الصينية لعلوم وصناعة الطيران (CASIC)، قد تجاوز قطار نموذج هايبرلوب المغناطيسي للارتفاع 623 كم / ساعة، وذلك وفقا لما نشرته صحيفة "ساوث تشاينا مورنينج بوست" حيث تم كسر الرقم القياسي الأخير الذي حدث في خريف عام 2023.

وبحسب ما جاء، فإن تقنية الهايبرلوب المغناطيسي تستخدم مجموعة من المغناطيسات لتعليق القطار عن السكة الحديدية وكذلك تحركه بسرعة عالية دون احتكاك. وبفضل هذه التقنية، يمكن للقطارات الهايبرلوب التحرك بسرعات هائلة تزيد عن مضاعفات سرعة الصوت.

وخلال عام واحد فقط، قد تغير الوضع بشكل كبير حيث لا تزال الدولة الواقعة بشرق آسيا تهدف إلى تقديم أسرع قطار في العالم لمسافريها. وفي يوم الجمعة 2 فبراير، نشرت صحيفة South China Morning أن الاختبارات الجديدة أثبتت فعاليتها.

تجاوز الأرقام القياسية السابقة

فيما يجمع مشروع القطار فائق السرعة هذا بين تقنيات النقل البري والجوي حيث إن سرعتها المقدرة قادرة على تجاوز سرعة الطائرات التجارية. وذلك بفضل تقنية الرفع المغناطيسي، حيث سوف ترتفع ببطء بهذه الطريقة سوف يتم التخلص من أي احتكاك عند تسريع أو إبطاء السرعة .

إذا تم تطوير الصين لأسرع قطار في العالم، فسوف يكون له آثار هامة على قطاعات النقل والاتصالات بالصين وحول العالم حيث سوف تسهم هذه التكنولوجيا في تحسين الوصول إلى المدن وتقليل وقت السفر بين المدن الكبرى، وهو ما يعزز التنمية الاقتصادية والاجتماعية. قد يسهم أيضًا في تقليل ازدحام الطرق والاعتماد على وسائل النقل العام الأكثر فعالية من حيث الوقت والتكلفة.

ولكن فإن التطورات الحالية تشير إلى أن الصين تسعى جاهدة لتطوير أسرع قطار في العالم باستخدام تقنية الهايبرلوب المغناطيسي. حيث قد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن يتم تنفيذ هذا المشروع بشكل كامل، إلا إنه مع التزايد المستمر للتكنولوجيا والاهتمام المتزايد بالنقل السريع والمستدام، فإنه من المحتمل أن نرى تطورات إضافية في هذا المجال في المستقبل القريب.

رقم قياسي سابق بسرعة 623 كم/ساعة

حاليا تظل السرعة القصوى التي وصلت إليها الوحدة سرية بسبب تصنيف هذه التقنية. ومع ذلك، تشهد CASIC أن هذه النتائج الجديدة قد تجاوزت الأرقام القياسية السابقة.

وإنه في شهر أكتوبر 2023 سمح اختبار مماثل، تم إجراؤه باستخدام تقنية الارتفاع المغناطيسي فائق التوصيل لدرجة الحرارة العالية، لقطار مغناطيسي يتحرك على مسار بطول 10 أمتار، بالوصول إلى سرعة 623 كم / ساعة.